إصلاح الجامعة بين مطالب الخارج والداخل (الفرنسية -أرشيف)
طالب باحث حقوقي عراقي بإصلاح ميثاق جامعة الدول العربية وتحديثه لينسجم مع ما وصفه بتطور القانون الدولي على مدى ستة عقود منذ إنشاء الجامعة.

جاء ذلك في كتاب لممثل الحقوقيين العرب في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) عبد الحسين شعبان أصدره مركز المحروسة بالقاهرة هذا الأسبوع بعنوان (جامعة الدول العربية والمجتمع المدني العربي).

ووصف الباحث -وهو مؤسس الشبكة العراقية لثقافة حقوق الإنسان والتنمية- ميثاق الجامعة العربية بالعمومية مشددا على أنه "إذا كان الإصلاح من الداخل تحصيل حاصل واستجابة لحاجة موضوعية ماسة وملحة، فإن الضغط الخارجي حرك هذا الأمر على نحو جديد خصوصا ببروز دور المجتمع المدني ومؤسساته".

وقال شعبان في كتابه -الذي حمل عنوانا فرعيا هو (الإصلاح والنبرة الخافتة.. مقاربات في السيادة والشراكة والبعد الإنساني)- إن مشاريع الإصلاح "لا تقدم للشعوب في العالم العربي أي وعد جاد في الإصلاح والتغيير "مشيرا إلى وجود ثغرة تنفذ منها المبادرات الدولية الداعية إلى الإصلاح بسبب "القمع المنهجي للإصلاح على مدار نصف قرن".

واعتبر أن لمؤسسات المجتمع المدني دورا رقابيا في رصد ومساءلة الجامعة العربية داعيا إلى إنشاء رابطة للمجتمع المدني العربي لمتابعة عمل الجامعة.

ومن بين ما طالب به المؤلف لتطوير دور الجامعة هو إعطاؤها صلاحية "التدخل لأغراض إنسانية في حالة وجود انتهاكات جسيمة وتطهير عرقي أو إثني أو ديني أو مذهبي يتعارض مع مواثيق حقوق الإنسان الدولية".

المصدر : رويترز