مور نقل رسالة مفادها أن الحرب على الإرهاب لن تنتهي حتى يحقق بوش ما يصبو إليه (الفرنسية)
شهد العرض الأول لفيلم فهرنهايت 11/9 للمخرج الأميركي مايكل مور في القاهرة حضورا ضعيفا وسط توقعات بفشل الفيلم في مصر.

وقالت إسعاد يونس مديرة الشركة العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي في مقابلة بمناسبة انطلاق عرض الفيلم في صالات السينما المصرية, إن من حق الشركة أن تعرض النسخ الأربع التي استوردتها من الولايات المتحدة لمدة 15 أسبوعا منذ بدء العرض جماهيريا اليوم.

من جهتها أرجعت المخرجة جيهان الأعصر الحضور الضعيف على الفيلم إلى أنه أميركي بحت, وأن مخرجه مور استفاد من حرية التعبير عن الرأي في الولايات المتحدة ليفصح عن وجهة نظره داعما إياها بالحقائق الوثائقية الدامغة.

أما الناقد طارق الشناوي فقال إن مور استطاع أن يصنع فيلما رائعا "من حيث إظهار التناقضات وهناك ذكاء في الدمج بين الدرامي والتسجيلي في بعض مقاطعه".

وتوقع أن يستمر هذا الفتور في الإقبال على مشاهدة الفيلم قائلا "إن الجمهور المصري غير مهتم بما يجري في الولايات المتحدة فهو مشغول بحياته اليومية وجمهور السينما يحبون النجوم ومور ليس واحدا منهم".

ويطرح الفيلم كيفية وصول الرئيس الأميركي جورج بوش إلى الحكم وعلاقته بعائلة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وهجمات 11 سبتمبر التي أسفرت عن مقتل أكثر من 3000 شخص. كما يستعرض مشكلة الفساد في الولايات بوجهة نظر إنسانية.

ويختم المخرج الفيلم الذي حصل على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي الماضي, برسالة للمشاهد مفادها أن بوش ابتدع ما سمي الحرب على الإرهاب وجر بلاده إليها من أجل أن تستمر هذه الحرب حتى يحقق هو ما يصبو إليه.

المصدر : وكالات