شريف محيي الدين ينطق العود بموسيقى جديدة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

شريف محيي الدين ينطق العود بموسيقى جديدة

تحول الاحتفال بصدور الأعمال الموسيقية الكاملة للمؤلف المصري شريف محيي الدين في مكتبة الإسكندرية إلى احتفاء بموسيقاه التي وصفها مثقفون بأنها جادة وحقيقية وممتعة.

وتضم الأعمال الكاملة جميع مؤلفات محيي الدين الموسيقية على ست أسطوانات مدمجة تشمل موسيقى إلكترونية وموسيقى الغرفة وأعمالا أوركسترالية وأوبرالية وألحانا لقصائد أبرز الشعراء العرب، منهم الراحلان المصري أمل دنقل والسوري نزار قباني فضلا عن الشاعر المصري أحمد عبد المعطي حجازي. كما يعبر بعضها عن قصص للكاتب المصري الراحل يوسف إدريس.

وقال حجازي في الاحتفال إن محيي الدين نجح على سبيل المثال في أن ينطق آلة العود بموسيقى جديدة استخدم فيها المفردات العربية.

وأضاف أن محيي الدين الذي حرص على الانتصار للقيمة الفنية في وضع موسيقى لقصائد أبرز الشعراء العرب, موسيقي موهوب لا يعرف العبث ولا يتاجر بموهبته. وأوضح أن أعمال محيي الدين يمكن إدراجها في التيار الذي يسميه مؤرخو الموسيقى ونقادها "التيار القومي" لأنها تفصح عن عبقرية مؤلفها أكثر مما تكشف عن جنسيته.

ودرس محيي الدين الذي يتولى حاليا إدارة برامج مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية في مصر وألمانيا، وألف أول عمل موسيقي تم عزفه في افتتاح دار الأوبرا المصرية، ثم تولى إدارة مهرجان القلعة للموسيقى والغناء بمصر وأصبح مديرا لأوركسترا أوبرا القاهرة.

وتضمن الاحتفال أغنيات لأحمد جمال ومقتطفات من عمل أوبرالي لشريف محيي الدين عرض قبل سنوات بدار الأوبرا المصرية بعنوان "ثلاث أوبرات في ساعة", وهو أشعار لشاعر العامية المصرية سيد حجاب عن ثلاث قصص قصيرة ليوسف إدريس.

واختتم الحفل بغناء للسوبرانو نيفين علوبة -زوجة محيي الدين- لقصيدتي أمل دنقل "أيدوم النهر؟"، و"ضد من؟"، وهي من أشعاره التي كتبها في أيامه الأخيرة بمستشفى السرطان بالقاهرة، ويقول في مطلعها:

في غرف العمليات
كان نقاب الأطباء أبيض
لون المعاطف أبيض
تاج الحكيمات, الممرضات أبيض
أردية الراهبات
الملاءات
لون الأسرة
أربطة الشاش والقطن
قرص المنوم
أنبوبة المصل
كوب اللبن
كل هذا يشع بقلبي الوهن
كل هذا البياض يذكرني بالكفن.

المصدر : رويترز