برلين تؤسس إذاعة للشباب العراقي
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

برلين تؤسس إذاعة للشباب العراقي

انفتاح إعلامي في العراق لم يعرفه العراقيون من قبل (أرشيف)
تنطلق من برلين في العاشر من هذا الشهر إذاعة موجهة إلى الشباب العراقي تمولها وزارة الخارجية الألمانية ويديرها شباب عراقيون.

وقال مؤسس الإذاعة كلاس غلينفينكل إن من المقرر أن يبدأ البث التجريبي لإذاعة "تلفون إف إم" بواقع 90 دقيقة خمس مرات في الأسبوع.

وأوضح غلينفينكل (33 عاما) المختص في الاتصالات أن الشباب العراقي اشتكى أثناء زيارة قام بها إلى بغداد العام الماضي لزيارة صديق له من عدم وجود برامج إذاعية "معاصرة ومنفتحة ومتحررة".

وأضاف أنه وضع خطة البرامج وحصل على التمويل من وزارة الخارجية الألمانية التي زودته بحوالي 83 ألف يورو (102 ألف دولار) كمساعدات.

وعن اتخاذ الإذاعة برلين مقرا لها، قال إن كثرة عمليات الخطف والعنف أجبرتهم على الابتعاد عن العراق، موضحا أن ذلك سيسمح لهم بهامش أكبر من الحرية.

وتوقع غلينفينكل أن تحقق الإذاعة تلقى قبولا لدى العراقيين بسبب صورة ألمانيا "الإيجابية" في العراق من جراء معارضتها للحرب التي شنتها الولايات المتحدة عليه.

وأشار إلى أن البث التجريبي سيستمر ستة أسابيع، موضحا أن بث الإذاعة سيستمر حتى يناير/كانون الثاني 2005 وهو موعد إجراء الانتخابات العراقية.

الأسباب الأمنية
ولهذه الأسباب الأمنية رفض الشابان العراقيان وزميلتهما الشابة الذين سيكونون مذيعي تلك البرامج التعليق على عمليات الإذاعة، كما رفضوا التقاط الصور لهم.

ولم يسبق للشباب أحمد ونوار وهبة الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و30 عاما أن غادروا العراق، إلا أنهم جميعا يتمتعون بخبرة في العمل الإذاعي.

وسيعمل هؤلاء الشباب في مكان واسع وسط برلين تم تحويله إلى ستوديو حديث، ويساعدهم في ذلك فلسطينيان وأكثر من عشرة ألمان.

وستجري المحطة معظم المقابلات والتقارير بواسطة الهاتف على أن يتم المونتاج في برلين. ويوجد مراسل للإذاعة في العراق يتصل بها عبر الهاتف أيضا.

ويتم بعد ذلك تحميل البرنامج الإذاعي على الإنترنت وإرساله إلى إحدى المحطات الخاصة النادرة في العراق وهي إذاعة "هوت إف إم" التي تقوم بعد ذلك ببث البرنامج.

وتتضمن البرامج برنامجا بعنوان "أبطال من بلدي" يركز على شباب عراقي برزوا في مجال الأعمال أو خدمة المجتمع.

كما تبث برنامجا آخر بعنوان "هل أبقى أم أغادر؟" والذي يتحدث إلى أشخاص يودون الفرار من البلاد وآخرين اختاروا البقاء فيها رغم حالة انعدام الأمن في محاولة لتغيير الأمور من الداخل. إضافة إلى برنامج "كيف تصبح؟" الذي يركز على فرص العمل، وبرنامج "حديث الفن" الذي يتناول الحياة الثقافية في بغداد.

وستبدأ الإذاعة بث خليط من الموسيقى العربية والغربية، كما ستبث برنامجا مخصصا للموسيقى والمستمعين على المحطة الشقيقة في برلين "ملتي كوالتي" ويستطيع المستمعون من خلاله اختيار أغنية الأسبوع المفضلة.

المصدر : الفرنسية