الشباب الفلسطيني يرفع صوته بالفن
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الشباب الفلسطيني يرفع صوته بالفن

الجنود الإسرائيليون يجرون ناشط سلام (رويترز-أرشيف)

لورنس سمالمن - الدوحة
توصلت الدكتورة سوزان غرين الأميركية من أصل يهودي التي غادرت سان فرانسيسكو الآمنة إلى فلسطين إلى قناعة مفادها أن الصورة الأصلية للأراضي الفلسطينة ستبقى راسخة في أذهان الأطفال الفلسطينيين حتى بعد تدميرها بالجرافات الإسرائيلية.

وقد أصبحت غرين عضوا قياديا في مشروع "تحطيم جدار الصمت " (بريك ذي سايلنس ميورال) وهي عبارة عن مجموعة فنية تلقي الضوء على التعقيدات الناجمة عن الصراع في فلسطين.

قالت سوزان للجزيرة نت "رغم القيود على حرية التنقل رافقني أصدقائي إلى بيت حانون حيث قمت مع الأطفال برسم صور جدارية لأشجار البرتقال".

وبيت حانون كما يعلمها البعض تقع إلى الشمال من قطاع غزة وتشتهر بالبساتين وخاصة أشجار البرتقال. أما الآن فتحولت إلى فياف بعد قتل الأشجار فيها.. فالصورة الجدارية تمثل أشجار البرتقال الميتة.

الدعم المحلي
ومن خلال خبرتها في فلسطين التي امتدت زهاء 15 عاما استطاعت غرين بناء جسور الصداقة مع أعداد كبيرة من الفلسطينيين.

وشعر الأطفال بالنشوة بالمشاركة وأبدوا حماسا نابعا من الحقيقة التي يؤمنون بها، ولم يقتصر ذلك عليهم بل تعداه إلى آبائهم.

ولم تخل الأجواء من الطرائف التي كان يطلقها آخرون بأن يد الجنود الإسرائيليين الغادرة ستطال هذه الأشجار أيضا. وقد ضحكت استجابة للطرفة ولكن سرعان ما دب الشعور بالمأساة برمتها في كيانها.

تحطيم الصمت
"لم يجد النوم طريقه إلى عيني بسبب إطلاق النار وأزيز إف/16 التي ما فتئت تقوم بطلعات جوية مستمرة فوق أجواء المدينة". هكذا تصف غرين حالتها هناك،
لكن الحال يختلف لدى الأطفال الفلسطينيين الذين ألفوا هذا الصوت وإذا سألتهم إذا ما كانوا يواجهون مشكلات في نومهم يجيبون بأن "إطلاق النارأصبح كالموسيقى.. لا نستطيع النوم في غيابها". وقالت سوزان "ما يقترفه الإسرائيليون بحق بيت حانون يتسم بالقسوة والوحشية".

يذكر أن "بريك ذي سايلنس" بدأت العمل عندما سافرت أربع فنانات إلى مدينة رام الله في الضفة الغربية حيث عملن بالتعاون مع أعضاء مراكز ثقافية وفنية فلسطينيين سلسلة من مشاريع جدارية جماعية.

وعقب عودتهن من أولى رحلاتهن عام 1989 قمن بعرض هذه المعلومات والمشاهد على الجماهير من مدارس وجامعات ومعارض فنية عبر الولايات المتحدة الأميركية.
ـــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة