عمال آثار أثناء إحدى عمليات التنقيب بالقرب من أهرامات الجيزة (رويترز-أرشيف)
اكتشفت بعثة تابعة للمجلس الأعلى للآثار بمصر ثلاث قلاع عسكرية قديمة شيدها الفراعنة في منطقة ثارو شمال مدينة الإسماعيلية التي كانت على فرع لنهر النيل قديما يصل إلى صحراء سيناء.

وأوضح بيان صدر عن المجلس أن القلاع الثلاث المكتشفة كانت تمثل مدخل تحصينات البوابة الشرقية لمصر الفرعونية وتقع في تل حبوة على بعد ثلاثة كيلومترات شرقي قناة السويس، وهي جزء من التحصينات الدفاعية التي تشكل طريق حورس الحربي.

وقال الأمين العام للمجلس زاهي حواس إن هذا الاكتشاف يحدد موقع بوابة مصر الشرقية على رأس طريق حورس الحربي الذي تم تحصينه عبر العصور الفرعونية منذ عصر الدولة الوسطى في القرن العشرين قبل الميلاد حتى العصرين اليوناني والروماني.

وأشار رئيس بعثة المجلس الأعلى للآثار في سيناء محمد عبد المقصود إلى أن أهمية هذا الاكتشاف تتمثل في كونه يوضح جانبا من الفكر العسكري والعمارة العسكرية في مصر القديمة حيث كان الغزاة يأتون من هذا الطريق.

وأضاف أن الاكتشافات أسفرت عن استكمال المدينة المحصنة التي بنيت في عصر الأسرتين الفرعونيتين 18 و19 حيث تم الكشف عن السور الجنوبي بطول 800 متر وبسمك سبعة أمتار وبه الكثير من الترميمات والإضافات القديمة ويضم أبراجا مستطيلة الشكل.

ويذكر أنه منذ عام 1986 تم اكتشاف خمس قلاع من بين 11 قلعة مذكورة في النصوص المصرية القديمة التي سجلت طريق حورس الحربي الممتد من القنطرة شمالي مدينة الإسماعيلية على قناة السويس حتى رفح المصرية على حدود فلسطين.

المصدر : رويترز