مؤتمر فرنسي عربي حول القضاء بالدوحة
آخر تحديث: 2004/10/20 الساعة 09:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/20 الساعة 09:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/7 هـ

مؤتمر فرنسي عربي حول القضاء بالدوحة

أمير قطر ووزير العدل الفرنسي خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر (الفرنسية)

افتتح أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ووزير العدل الفرنسي دومينيك بيربين الثلاثاء في الدوحة مؤتمرا عربيا فرنسيا حول القضاء، بمشاركة قانونيين ومسؤوليين في القضاء من 13 بلدا عربيا.
 
وأوضحت مديرة وكالة أكوغوريس للتعاون القانوني الدولي ليندا بن رايس والتي تنظم هذه الفعاليات أن الهدف من المؤتمر هو اقتراح بديل للنموذج القضائي الأنغلوسكسوني بتعريف أفضل لمبادئ القانون الفرنسي.
 
ومن بين المشاركين في المؤتمر وزيرا العدل الأردني صالح بشير والعراقي مالك دوحان الحسن، ومسؤولون قضائيون من السعودية والبحرين ومصر والإمارات العربية والكويت ولبنان وعمان والسلطة الفلسطينية وسوريا واليمن.
 
وأبرز أمير قطر في خطابه الافتتاحي الجهود من أجل تعزيز دور العدالة في المنطقة العربية، بما يضمن سيادة الحق ويخدم دور القانون، وقال إن تجارب الأمم تؤكد أن الحرية لا تكتمل إلا في ظل نظام قانوني سليم ولا تصان بدون مؤسسات قضائية تسهر على العدالة وتضمن مختلف الحقوق المشروعة للمواطنين.
 
وأكد أن دولة المؤسسات هي التي تستند الشرعية فيها إلى القانون، وهي التي تعتبر العدالة والقانون صنوين لا ينفصل أحدهما عن الآخر.
 
وأضاف أن الكثير مما تعانيه المجتمعات المعاصرة من مظاهر الفوضى والاضطراب إنما يرجع إلى التواني عن تطبيق القانون والعجز عن الوفاء بمتطلبات العدالة.
 
من ناحيته اعتبر وزير العدل الفرنسي دومينيك بيربين أن انعقاد المؤتمر يمثل فرصة لتحديد الأهداف المشتركة والبحث المشترك في الطريقة التي يمكن بها تطوير دولة القانون في كل بلد.
 
وأكد أن بين أهداف المؤتمر أيضا تطوير القانون الفرنسي وتقديم مساعدات بتأهيل المهنيين في إطار اتفاقيات تعاون كما يجري مع لبنان ومصر.
 
ودافع بيربين عن القانون المدون المعمول به في فرنسا والقائم على قوانين منصوص عليها مسبقا، خلافا للقانون الأنغلوسكسوني القائم على أحكام واجتهادات القضاء.
 
ويتناول المؤتمر الذي يستمر حتى الأربعاء عدة محاور من بينها أخلاقيات وأدبيات مهنيي العدالة، وتنظيم القضاء وتسييره وحق اللجوء إلى القانون.


المصدر : الفرنسية