الرباط – الجزيرة نت
انتظم ممثلو هيئات ثقافية وفنية في إطار "ائتلاف وطني من أجل التعددية الثقافية" وهو تنظيم من نوع فريد ذو برنامج من بند واحد لوضع إستراتيجية للدفاع عن الهوية الثقافية، وذلك مع قرب توقيع اتفاقية التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة نهاية الشهر الجاري والتي يرونها تهديدا للموروث الفكري والفني المحلي.

وتشكل هذا الائتلاف من ست هيئات ثم بلغ 11 وما يزال في تزايد، ويضم مؤلفين ومخرجين ومنتجين ومحترفي المسرح وكتابا وموسيقيين وسينمائيين.

وإن كان رجال السياسة قد استبشروا خيرا بقرب توقيع الاتفاقية وأرباب القطاعات الاقتصادية التقوا لتقدير ما قد يجره عليهم الاتفاق الوشيك من زيادة أو نقص في المداخيل، فإن لأهل الثقافة منطقا آخر لا يزن الربح والخسارة بمثقال حجم المبادلات.

ولعل ذلك ما حدا بجمع من المثقفين المغاربة أن يتطيروا بهذا الاتفاق المرتقب ويتخوفوا من آثاره المحتملة على سلعة لا تقدر بثمن.

وفي تصريح للجزيرة نت، حذر الكاتب والناقد البشير القمري -وهو من الذين أطلقوا الشرارة الأولى للائتلاف- من أي تسرع في إبرام هذا الاتفاق "دون وضع النقاط على الحروف" لأن ذلك "سيكون فيه مضرة للهوية الثقافية " ونادى بإقرار مبدأ "الاستثناء الثقافي" كما سبق لفرنسا أن فرضت ذلك.

وقال القمري "نحن لسنا ضد هذه المعاهدة بالمعنى المطلق بل لأنها تأتي في لحظة نشعر فيها بشيء من القلق على الهوية الثقافية المغربية" منبها إلى كون "أميركا تمتلك من الوسائل المادية والبشرية ما لا قبل لنا به".

ويرى القمري أن الثراء والتنوع الثقافي المغربي أصبح عرضة للخطر ولا ينبغي له أن يكون "ضحية لثقافة أحادية الجانب" كتلك التي تنذر بها الثقافة الأميركية في صورتها الاستهلاكية والاستثمارية، مشيراً إلى أنه "بعد حين ستأتي شركات السينما والتلفزة والأغنية لتسيطر على المنتج الوطني وتسيره وتدفعه للسوق".

ودعا البشير القمري الأنظمة العربية والإسلامية والثالثية إلى العمل على وضع قوانين وطنية تحمي المنتج المحلي من البيع والشراء والمقايضة والمصادرة.

وقد أعلن أصحاب المبادرة أن هدفهم هو التعبير عن انشغالاتهم تجاه ما يناقش على المستوى الثقافي في إطار اتفاقية التبادل الحر بين الرباط وواشنطن، ونادوا بالعمل في سبيل وضع آلية على المستوى الدولي للحفاظ على المبادئ الأساسية للتعددية الثقافية وإعطاء الدول الحرية الكاملة لتطبيق السياسات الضرورية لدعم التعددية الثقافية.

المصدر : الجزيرة