نادرا ما تتم الموافقة على تصوير الأفلام بمبنى الأمم المتحدة (رويترزـ أرشيف)
أعلن مصدر رسمي في الأمم المتحدة أن المخرج سيدني بولاك حصل على امتياز نادر يسمح له بالتصوير في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك لإخراج فيلم من بطولة نيكول كيدمان.

وسمح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لسيدني بولاك بتصوير فيلم (ذي إنتربريتر) الذي يعني المترجمة، في حين لم يحصل المخرج الراحل ألفريد هتشكوك على الإذن بتصوير لقطات من أحد أفلامه.

وأوضحت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي أن ثمة طلبات عديدة من هذا النوع تقدم وأفادت بأن كل قرار يتخذ لدى دراسة كل طلب على حدة, مضيفة أن هناك أمورا تقنية يجب الاتفاق عليها. وقالت إن أعضاء مجلس الأمن وافقوا على مشروع الفيلم.

وأعرب بعض المسؤولين عن أمله في أن يتيح تصوير فيلم في الأمم المتحدة، تحسين صورة المنظمة التي تراجعت كثيرا في أوساط الرأي العام الأميركي.

من جانبها أشارت أستوديوهات (يونيفرسال) عبر مسؤول فيها أنه لم يتفق على أماكن التصوير ومواعيده.

وأوضحت يونيفرسال أن كيدمان وافقت على القيام بأداء الدور الرئيسي وهو دور مترجمة في الأمم المتحدة تتلقى تهديدا بعد اكتشافها خطة لاغتيال إحدى الشخصيات.

ومن المقرر بدء التصوير في مارس/آذار المقبل ولا يعرف المسؤولون عن الإنتاج هل سيتمكنون من تصوير أنشطة الأمم المتحدة كاجتماعات مجلس الأمن أم لا؟

المصدر : الفرنسية