رفض رسام الكاريكاتير السوري رائد خليل اليوم الاثنين جائزة من رابطة المراسلين بالأمم المتحدة تحمل اسم رعنان لوري، بعد أن اكتشف أن رسام الكاريكاتير الذي تحمل الجائزة اسمه من أصل إسرائيلي.

وقال خليل إنه يرفض أن يقبل شهادة من إسرائيلي صهيوني أيا كانت الجهة التي ترعى الجائزة، مشيرا إلى أن معظم رسوماته ضد إسرائيل والسياسات الإسرائيلية.

وأضاف خليل أن الاشتراك في مسابقة كهذه لا يليق بمواطن عربي يتعرض شعبه للعدوان والأذى اليومي على يد إسرائيل التي تحتل الجولان العربي السوري وأراضي عربية أخرى، وترتكب المجازر اليومية ضد الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن الجائزة التي حصل عليها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي كانت عن صورة كاريكاتيرية عن السلام والحب في العالم، مؤكدا أن الصورة التي تظهر رجلين كل على ضفة نهر يروي نبتة تصل بين الضفتين لا تتعلق بالسلام بين سوريا وإسرائيل.

وحصل خليل "31 عاما" على خمس جوائز من إيران وبولندا والصين وقبرص، وينشر أعماله في مطبوعتين محليتين إحداهما صحيفة حكومية.

يذكر أن رسام الكاريكاتير الإسرائيلي لوري عمل ضابط احتياط في الجيش الإسرائيلي قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة عام 1968 ويحصل على الجنسية الأميركية.

وتمنح جائزة الأمم المتحدة سنويا للرسومات الكاريكاتورية الأفضل تعبيرا عن قيم الأمم المتحدة وأنشطتها.

المصدر : رويترز