وزراء التربية العرب يتفقون على مكافحة الأمية
آخر تحديث: 2004/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/2 هـ

وزراء التربية العرب يتفقون على مكافحة الأمية

وزراء التربية العرب يؤكدون التزامهم بتحقيق هدف التعليم للجميع (الفرنسية-أرشيف)
أكد المؤتمر العربي الإقليمي حول إلزامية التعليم الذي اختتم أعماله في بيروت اليوم ضرورة العمل على مكافحة الأمية في الوطن العربي وحماية المؤسسات الثقافية والتربوية في الأراضي الفلسطينية والجولان والعراق.

وأكد المشاركون في المؤتمر في ختام مناقشات استمرت أربعة أيام التزامهم بتحقيق أهداف التعليم للجميع، بما في ذلك تحسين الرعاية والتربية في الطفولة المبكرة، وإزالة التفاوت بين الجنسين، وتحسين نوعية التعليم بجوانبها كافة.

ودعا المجتمعون في المؤتمر الذي انعقد تحت عنوان "التعليم للجميع.. ماذا بعد إعداد الخطة الوطنية؟" لتطوير معايير جودة التعليم ومشاركة الجمعيات الأهلية واستخدام التكنولوجيا ورعاية ذوي الحاجات الخاصة ودراسة الاحتياجات التعليمية في مناطق الصراعات.

وطالب المؤتمر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو" بحماية المؤسسات الثقافية والتربوية التي تهدمها إسرائيل، ومنع تشويهها للبرامج في الجولان المحتل، ودعم العراق لإعادة بناء نظامه التربوي على أسس واضحة المعالم.

وشارك في المؤتمر وزراء التربية في كل من السلطة الفلسطينية واليمن وسوريا والسعودية والسودان إضافة إلى ممثلين عن المغرب وتونس، ومدير مكتب اليونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية، وممثلون عن منظمات الأمم المتحدة والمنظمات العربية الإقليمية.

وناقشت جلسات العمل أيضا بعض الموضوعات التي تم الاتفاق عليها في منتدى سابق عقد في السنغال منها أحوال التعليم والتحديات الراهنة في الدول العربية وخطط التعليم الوطنية.

وكان المنتدى العالمي الذي انعقد في دكار بالسنغال في أبريل/ نيسان 2000 قد التزم بالقضاء على التفاوت بين الجنسين في الالتحاق بمراحل التعليم الابتدائية والثانوية في مطلع عام 2005، كما التزم بتحقيق المساواة في التعليم بعد عشر سنوات.

المصدر : رويترز