أطاح الفيلم الجديد "ثم جاءت بولي" بفيلم الإثارة "ملك الخواتم.. عودة الملك" من على قمة إيرادات الأفلام بأميركا الشمالية، بعد أن حقق مبيعات تذاكر قدرها 27.6 مليون دولار في أول ثلاثة أيام عرض له، حسب ما أظهرت تقديرات أستوديوهات السينما الصادرة أمس الأحد.

ويدور "ثم جاءت بولي" في إطار يمزج بين الكوميديا والرومانسية وهو بطولة النجمة جنيفر أنيستون والممثل بن ستيلر.

ويحكي الفيلم عن شاب يعمل بشركة تأمين لكنه يخشى المجازفة ويتعرض لصدمة كبيرة عندما تهجره عروسه في شهر العسل للارتباط بآخر لكنه يتعافى من الصدمة عندما يقابل بولي المولعة بالمغامرات وتجسدها جنيفر ومعها تتغير نظرته للحياة تماما.

وجاء في المركز الثاني فيلم "السمك الكبير" بمبيعات تذاكر قدرها 10.4 ملايين دولار لترتفع إيراداته الكلية إلى 38 مليون دولار بعد أسبوعين من العرض.

والفيلم من بطولة إيوان ماكجريغور وألبرت فيني وبيلي كرودوب ويدور حول ابن يلتئم شمله بأبيه المريض بعد فترة بعاد ويحاول الابن التعرف عن قرب عن الحياة الحقيقية لوالده التي يكتنفها الغموض والحكايات المبالغ فيها. وبلغت تكاليف إنتاج الفيلم 70 مليون دولار، وهو من إخراج تيم بيرتون.

واحتل المركز الثالث فيلم الإثارة الجديد "المطاردة" بإيرادات قدرها 10.3 ملايين دولار. والفيلم بطولة مارتين هندرسون والمغني آيس كيوب ويصور مطاردة مجرم وعصابته لمن يعتقد أنه قاتل شقيقه ويتم الصراع في معظمه على متن الدراجات النارية.

وتقهقر من القمة إلى المركز الرابع فيلم "ملك الخواتم.. عودة الملك" بمبيعات تذاكر قدرها 10.2 ملايين دولار ليرتفع إجمالي إيراداته الى 326.8 مليون دولار بعد خمسة أسابيع من العرض.

والفيلم الذي يدور في إطار من الإثارة والخيال هو خاتمة ثلاثية "ملك الخواتم".

وتراجع من المركز الثالث إلى المركز الخامس الفيلم الكوميدي العائلي "دستة متاعب" بإيرادات قدرها 8.8 ملايين دولار في أسبوعه الرابع لترتفع إيراداته الكلية إلى 112 مليون دولار.

والفيلم بطولة الممثل ستيف مارتن وتدور أحداثه حول المتاعب التي يواجهها أبوان في التعامل مع دستة أطفال. وهو مأخوذ عن فيلم إنتاج عام 1950 وبلغت تكاليف إنتاجه حوالي 40 مليون دولار.

المصدر : وكالات