مذيعة أفغانية تستعد لقراءة نشرة الأخبار (أرشيف)
أعادت السلطات الأفغانية فرض حظر على غناء النساء في التلفزيون الحكومي بعد أيام من رفع هذا الحظر. وقال مسؤولون اليوم إن قرار إعادة الحظر جاء بعد احتجاج من المحكمة العليا التي يسيطر عليها المحافظون.

وقال نائب كبير القضاة الأفغاني فضل أحمد مناوي إن الحظر له ما يبرره بما أن الدستور ينص على أنه لا يسمح بوجود أي قوانين تتعارض مع تعاليم الإسلام. وأضاف أنه إذا عرضت الأغاني فإن هذا يعني أن وزارة الإعلام ستكون أول جهة حكومية تنتهك الدستور.

وكان التلفزيون الرسمي الأفغاني فجر مفاجأة كبيرة الاثنين الماضي عندما بث شريطا غنائيا لمطربة أفغانية شهيرة، في تجربة لا سابق لها منذ 12 عاما. وقال مسؤولون حينها إن هذه الخطوة جاءت متوافقة مع الدستور الجديد الذي يكفل للنساء حقوقا متساوية.

وجاء رفع الحظر بعد أسابيع من تعيين مدير جديد لإذاعة وتلفزيون كابل خلفا للمدير السابق الذي ينتمي للمحافظين.

وحاولت المحكمة العليا التي يسيطر عليها المحافظون مرارا استصدار قرار يمنع الكيبل التلفزيوني الذي يبث القنوات الفضائية الخارجية على أساس أنها تقدم مواد فاحشة ولا تتقيد بالتعاليم الإسلامية.

وكان التلفزيون الأفغاني توقف عن عرض صور تظهر فيها وجوه النساء خلال الحرب الأهلية التي خاضها المجاهدون (1992-1996)، ثم منعها التلفزيون نهائيا في عهد حركة طالبان (1996-2001) ليعود إلى العمل مع وصول حكومة حامد كرزاي إلى السلطة بداية عام 2002.

المصدر : رويترز