الفنون الأفغانية تعود للظهور من جديد
فجر التلفزيون الرسمي الأفغاني مفاجأة كبيرة أمس الاثنين، ففي ساعة الذروة لجلوس الأفغان أمام الشاشة الصغيرة انطلق شريط غنائي لمطربة أفغانية في تجربة لا سابق لها منذ عشر سنوات.

وقد تجاذب عقول المشاهدين شعور المفاجأة وذكريات الماضي حينما انطلقت المغنية سلمى التي كانت نجمة السبعينيات والثمانينيات بأغنية مصورة لخمس دقائق، وهي ترتدي قميصا باللونين الأحمر والأبيض وتغطي رأسها بوشاح صغير.

ثم عرض التلفزيون أيضا أغاني مع فيديو كليب تظهر فيها وجوه نسائية، كما عرضت أغان دينية بلغة الأوردو لمناسبة زيارة رئيس الوزراء الباكستاني ظفر الله جمالي.

وهذه هي المرة الأولى منذ سقوط النظام الشيوعي عام 1992 تعرض فيه مثل هذه المشاهد في التلفزيون الأفغاني، لكن منذ عودة التلفزيون سجلت بعض النساء حضورا محدودا لتقديم نشرات الأخبار.

وكان التلفزيون الأفغاني توقف عن عرض صور تظهر فيها وجوه النساء خلال الحرب الأهلية التي خاضها المجاهدون (1992- 1996) ثم منع التلفزيون نهائيا في عهد حركة طالبان (1996-2001) ليعود إلى العمل مع وصول حكومة حامد كرزاي إلى السلطة بداية العام 2002.

ومع زوال حكم طالبان التي كانت متشددة في إلزام المرأة بالحجاب والنقاب تخففت نساء في العاصمة خاصة من الشكل الصارم الذي كانت تفرضه الحركة الراديكالية لزي المرأة لتتخلى عن النقاب وتكتفي بالحجاب الصغير، لكن في الأرياف ما زالت الصورة كما كانت في أيام ما سمي بالإمارة الإسلامية.

المصدر : الفرنسية