عينت جامعة لوند السويدية إحدى أشهر الجامعات في منطقة الدول الإسكندنافية أول أستاذ لعلوم النفس الخارقة للعادة والتنويم المغناطيسي والتخاطر في شمال أوروبا.

وقالت مسؤولة بالكلية إنه من المتوقع أن يبدأ من يقع عليه الاختيار من قبل رئيس جامعة لوند ممارسة مهام وظيفته عام 2004 حيث سيطلق على من يشغلها لقب أستاذ الأرواح.

وقد تقدم حتى الآن نحو 30 طالبا من بينهم هندي وأميركي يزعم كل منهما أنه حلقة الوصل بين العالم الأرضي وعالم الأرواح للوظيفة التي يتم تمويلها من التبرعات.

ويقول العلماء إنه على الرغم من عقود من الأبحاث التجريبية وظهور عروض تلفزيونية من قبل أشخاص من أمثال مدعي الصلة بالأرواح يوري جيلر الذي اشتهر بثني الملاعق فليس هناك دليل بعد على وجود قدرات مثل التخاطر والاستبصار.

وتضم كل من جامعة أوتريخت بهولندا وجامعة أدنبره في أسكتلندا كرسيا لتدريس علوم النفس الخارقة للعادة.

المصدر : رويترز