باكستان تواجه صعوبات في تغيير مناهج المدارس الإسلامية
آخر تحديث: 2003/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/10 هـ

باكستان تواجه صعوبات في تغيير مناهج المدارس الإسلامية

مجموعة من الطلبة في إحدى المدارس الدينية في إسلام آباد (أرشيف)

أقر مسؤولون باكستانيون باصطدام الجهود التي تبذلها حكومتهم لتحديث وترشيد آلاف المدارس الإسلامية في البلاد بمعارضة الأوساط الدينية الباكستانية.

ورفض عبد الرشيد المدير الإداري للجامعة الفريدية، وهي كبرى المدارس الباكستانية حيث تضم حوالي أربعة آلاف طالب، أن تكون المدارس مصدر تطرف قائلا "لا نريد تدخل الحكومة في شؤوننا".

وأضاف "أنها صورة تستخدم للإضرار بالمسلمين الذين يمارسون الشعائر الدينية، فإذا كان الأصولي هو الذي يؤمن بالمبادئ الأصولية للإسلام فإنني أصولي".

وتابع أن "كلية الحقوق تؤهل محامين ومعاهد الطب تؤهل الأطباء والناس يأتون إلى هذه المدرسة ليصبحوا علماء في الإسلام".

وأكد عبد الرشيد أن هذه المدارس لا تحتاج إلى الدولة فهي تتلقى مساعدات مالية من متبرعين في إطار الأعمال الخيرية، موضحا أن المدرسة تنفق 1,5 مليون روبية (2500 يورو) شهريا لتأمين الغذاء والسكن لطلابها ونصفهم من الإناث.

وكانت دراسة لمؤسسة آغا خان قدرت عام 1998 الهبات السنوية التي يقدمها الباكستانيون "المعروفون بحبهم لعمل الخير" للمؤسسات الإسلامية بـ70 مليار روبية (1,13 مليار يورو).

يذكر أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف شن حملة إصلاح قطاع المدارس التي يبلغ عددها حوالي 20 ألفا في إطار الحرب على الإرهاب عندما أعلن إستراتيجية جديدة تفرض على المدارس الإسلامية تعليم الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية أو المعلوماتية إلى جانب الدراسات الإسلامية.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: