أسامة وطالبان في مهرجان تورنتو بكندا
آخر تحديث: 2003/9/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/23 هـ

أسامة وطالبان في مهرجان تورنتو بكندا

ثلاث أفغانيات يلتقين رئيس المجلس القومي الفرنسي ريموند فروني في مؤتمر صحفي لشرح وضع المرأة في أفغانستان (أرشيف)

عرض في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي الفيلم الأفغاني "أسامة" الذي يحكي قصة فتاة أجبرت على التنكر كفتى للهروب من بعض القوانين التي فرضتها حكومة طالبان على المرأة الأفغانية.

وقال مخرج الفيلم بارماك على هامش المهرجان إنه يعتقد أن السينما الأفغانية لها مستقبل طيب وأنها وسيلة جيدة لتقديم بلاده للعالم، مضيفا أن الفيلم رسول جيد وجسر مناسب للتفاهم بين الشعوب.

ويعرض الفيلم مئات النساء أشبه بظلال متماثلة في البرقع يتظاهرن في شوارع قرية أفغانية مكسوة بالغبار وهن يرفعن لافتات كتب عليها "نريد عملا" و"نحن أرامل" و"ليس الأمر سياسيا" والتي تعتبر آخر انتفاضة نسائية للمطالبة بحقوق المرأة, سرعان ما تسحقها حركة طالبان بخراطيم المياه.

وإزاء استحالة الخروج من منزلها, تقرر الفتاة بطلة الفيلم (مارينا)بمساعدة والدتها التنكر في ثياب صبي في محاولة لإيجاد عمل وإعالة ذويها بعدما حصدت الحرب جميع رجال عائلتها. ويقودنا المخرج عبر هذه الحبكة في رحلة إلى فضاءات عالمين مغايرين عالم الرجال والنساء في هذا البلد.

واستغرق تصوير الفيلم ستة أشهر بأبطال غير محترفين جاء بهم من الملاجئ ومخيمات اللاجئين حيث اكتشف المخرج بطلة الفيلم مارينا جولباهاري أثناء محاولتها التسول منه.

ولد بارماك في أفغانستان عام 1962 حيث عاش أغلب حياته وهرب إلى باكستان المجاورة أثناء حكم طالبان الذي استمر عامين ونصف العام ثم عاد في فبراير/ شباط العام الماضي عقب سقوط طالبان ليرأس هيئة السينما الأفغانية التي عادت إلى العمل.

يذكر أن أفغانستان تنتج سنويا أقل من 40 فيلما قصيرا وروائيا سنويا، وقد حاز الفيلم الذي كتبه وأخرجه وأنتجه بارماك بالإعجاب وخاصة من المخرج الإيراني الشهير محسن مخملباف الذي اشترك في الإنتاج، كما لاقى استحسانا وثناء في مهرجان كان السينمائي هذا العام.

المصدر : وكالات