مسرحية لا عناصر لها في مهرجان أدنبرة
آخر تحديث: 2003/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/8 هـ

مسرحية لا عناصر لها في مهرجان أدنبرة

شهد مهرجان أدنبرة للمسرح التجريبي تقديم فكرة العدم من خلال مسرحية تحمل اسم (سحقا لكل شيء) ولا تعرض شيئا على الإطلاق فلا ممثلين ولا قصة ولا مناظر ولا صوت.

وقد حضر لمشاهدة المسرحية في الليلة الأولى ستة صحفيين مما ضمن تغطية إعلامية كبيرة لها أما في الليلة الثانية فلم يحضر سوى صحفي واحد غلبه النوم في ردهة الفندق قبل بدء العرض.

وتقدم إدارة المسرح عرضا يتمثل في أنه إذا صبر المشاهد على الجلوس ساعة كاملة في مسرح يتسع لنحو 142 مشاهدا أقيم في فندق من فئة الأربعة نجوم لمشاهدة لا شيء فإن الإدارة ترد له نصف ثمن التذكرة إلا أنه على الرغم من هذه الدعاية فإن المسرحية لم تلق رواجا بين رواد المسرح.

وقال جوليان كادي مدير المسارح في أدنبرة "سنرى ... الزمن وحده سيحدد ما إذا كانت ستأسر خيال الجمهور وهم ينسلون خارجين من الحانات والنوادي الليلية".

ويرى كادي أن الأمر ليس غريبا مبررا ذلك بأنه في عام 1952 كتب الملحن جون كيدج مقطوعة من الموسيقى الصامتة عنوانها (أربع دقائق و33 ثانية).

وأكد أن هذه المسرحية هي التي حاول صامويل بيكيت دائما كتابتها ولكنه لم يمتلك الشجاعة الكافية لإخراجها. وختم بقوله "أعتقد أنه إذا كان مهرجان الهامش يعني شيئا فإنه يعني الاستمتاع والتجريب".

المصدر : رويترز