جزائريان يطالعان صحيفة محلية (أرشيف)

استطاعت صحيفة لوماتان الجزائرية العودة إلى الصدور أمس الأربعاء بعد احتجاب استغرق تسعة أيام لنزاع مالي مع المطابع الحكومية، لكن المدعي العام محمد بن شيكو استأنف تحقيقا مع مديرها بتهمة انتهاك تشريعات حركة رؤوس الأموال.

وكانت مطابع حكومية قد رفضت يوم 18 أغسطس/ آب الجاري طبع ست صحف يومية مستقلة لعدم دفع ديونها، وهو ما اعتبرته تلك الصحف رقابة غير مباشرة لأن الإجراء اتخذ بعد أسابيع من نشرها تقارير عن ادعاءات فساد تشمل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ومقربين منه.

واستأنفت صحيفتا الخبر وليبرتيه الطبع يوم الاثنين الماضي بعد دفع ما قالت إنه فدية للطابعين، بينما لا تزال صحف ليكسبريسيون ولوسوار دالجيري والرأي متوقفة.

ونشرت الصحيفة افتتاحية تحت عنوان "لقد فشلوا" في إشارة إلى بوتفليقة ورئيس الحكومة أحمد أويحيى ووزير الداخلية نور الدين يزيد زرهوني، وذلك بنشر ثلاث صور لهم مع الافتتاحية مضيفة عبارة "لوماتان تعود اليوم لقرائها بعد دفع إجمالي فاتورة تعسفية".

ويواجه مدير الصحيفة محمد بن شيكو متاعب أخرى مع العدالة حيث مثل أمس الأربعاء لليوم الثاني على التوالي أمام المدعي العام، بعد أن ضُبط بحوزته سندات مالية بقيمة 150 ألف دولار بمطار هواري بومدين الدولي بالعاصمة لدى عودته من فرنسا.

المصدر : رويترز