كتاب عن أقليات العراق.. ضرورة التعدد ضمان للوحدة
آخر تحديث: 2003/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/28 هـ

كتاب عن أقليات العراق.. ضرورة التعدد ضمان للوحدة

يتناول كتاب "جدل الهويات.. عرب.. أكراد.. تركمان.. سريان.. يزيدية.. صراع الانتماءات في العراق والشرق الأوسط" الذي ألفه الروائي والباحث العراقي سليم مطر وعدد من الباحثين والمفكرين موضوع الأقليات والتنوع العرقي داخل العراق.

ويصل المؤلفون إلى نتيجة هي أنه لا نهاية لمشكلات العراق الحالية والقادمة التي يرونها أشد خطرا إلا بعراق يتميز بالتعدد ضمن الوحدة ويشترك فيه الجميع بمساواة تجمعهم أمور يتوهمون أنها تفرقهم وعلى رأسها الأرض والتاريخ.

ويسبح الكتاب أحيانا عكس تيار المعرفة السائد في أذهان كثير من الناس عن العراق وأقلياته، إذ يحتوي على معلومات قد يكون بعضها جديدا بالنسبة إليهم سواء رفضوه أم قبلوه.

كما يتميز أيضا بكونه منبرا لمجموعة فكرية من جماعات عرقية ودينية وثقافية مختلفة تكلمت عن نفسها بنفسها وبدت على وفاق مبدئي كأنها فريق واحد رغم اختلاف منطلقاتها.

يقول مطر إن هناك تداخلات كثيرة بين السكان في المناطق العراقية لكن هناك أيضا حواجز ثقافية وخلافات سياسية كثيرة خصوصا في المدن الكبرى مثل الموصل وكركوك وأربيل وهذا ما كان ولا يزال يؤدي إلى مصادمات عنيفة ومشاريع متنافسة بل إن الانقسامات موجودة حتى داخل الفئة اللغوية والدينية الواحدة.

وتحدث الكتاب عن عوامل مختلفة عسكرية واضطهادات وغيرها خاصة أيام العثمانيين أدت إلى تكريد جماعات غير كردية فصارت تعرف بهذا الاسم وفي خلاصة الموضوع أكد أن الأكراد العراقيين يشتركون مع باقي الفئات العراقية في الانتماء إلى الأمة العراقية.

وتحدث مطر عن مغالاة القوميين المتطرفين سواء منهم العروبيون أو الأكراد أو غيرهم في تنفير الفئات العراقية. وحمل المؤلف بعد ذلك على الدعوات الانفصالية المختلفة وتحدث عن التنوع العرقي والسلالي حتى الآن رغم سيادة التعريب واللغة العربية.

وقد جاء الكتاب في 308 صفحات من القطع الكبير اشتملت على ستة فصول وفصل خاص حمل عنوان "ملاحق معلوماتية وصحفية" وساهمت في إعداد الكتاب المحامية البغدادية الكردية عشتار البرزنجي بالإشراف على اختيار موضوعات الفصل الخاص بالأكراد وتنسيقها.

المصدر : رويترز