الدمار الذي لحق بمسرح الرشيد ببغداد

قدم حوالي ستمائة موظف في وزارة الثقافة في بغداد عريضة موقعة سلموها إلى المسؤول الثقافي في التحالف الدبلوماسي الإيطالي بيترو كوردوني عبروا فيها عن احتجاجهم على قرار التحالف الأميركي البريطاني إيقاف مدير عام السينما والمسرح لؤي حقي عن العمل بعد عشرين عاما من شغله المنصب.

ويتهم بعض المعارضين -ومن بينهم رئيس نقابة الممثلين شفيق المهدي- حقي بأنه كان رمزا للنظام المخلوع مطالبين مسؤول التحالف بترحيله لإعادة إطلاق النشاطات الثقافية بعد أن بدأت التدريبات على الأعمال الفنية في سبعة مسارح.

وقال لؤي حقي بعد تظاهرة الاحتجاج التي قام بها موظفو الوزارة إن بيترو كوردوني أبلغه أنه تم توقيفه عن العمل إلى أن ينتهي النظر في الشكاوى المتعلقة به نافيا في الوقت نفسه أنه كان عضوا في حزب البعث بالرغم من نظمه أشعارا تمتدح الرئيس السابق صدام حسين.

المصدر : الفرنسية