أوضحت دراسة أجريت في جامعة هونغ كونغ أن تعلم الموسيقى قد ينفع الأطفال في تقدمهم الدراسي ويحسن ذاكرتهم، حيث ينمي الجزء الأيسر من الدماغ الذي تتكثف فيه الذاكرة الشفوية.

فقد قام علماء نفس من جامعة هونغ كونغ بفحص ومتابعة 90 طفلا تتراوح أعمارهم بين 6 و 15 عاما, نصفهم كان يشارك في أوركسترا مدرستهم ويتعلم العزف على آلة موسيقية كلاسيكية غربية منذ أكثر من خمس سنوات, والنصف الآخر لم يكن لديه أي تجربة موسيقية.

وعندما سئلوا عما إذا كانوا يتذكرون كلمات مكتوبة على لوحة, تبين أن الأطفال الذين تعلموا الموسيقى تذكروا كلمات أكثر بكثير من الآخرين.

وأظهرت دراسة أجريت بعد عام من ذلك أن الأولاد الذين تخلوا عن دراسة الموسيقى لم يعودوا قادرين على المبارزة في مجال الذاكرة الشفوية مع أولئك الذين يواصلون العزف على آلة معينة, لكنهم احتفظوا بتقدمهم على أولئك الذين لم يدرسوا الموسيقى أبدا.

المصدر : الفرنسية