عثر على ديوان جديد للشاعر المصري الراحل نجيب سرور عنوانه "إنه الإنسان" كتب في موسكو بين عامي 1959 و1962 وهو العمل الأول الذي تظهر فيه الملامح الفنية والإنسانية للشاعر الذي لم يكن يفكر في العودة بعد سحب جواز سفره.

ويفجر الديوان - الذي تنحاز قصائده للعراق والاتحاد السوفياتي سابقا- قضايا فنية وسياسية وتاريخية نتيجة لتأليفه في مرحلة اشتدت فيها الخصومة بين النظام في مصر والتنظيمات الشيوعية العربية بسبب الموقف المصري المعادي لثورة عبد الكريم قاسم بالعراق عام 1958.

ولدى الكاتب الراحل مسرحيات من بينها "قولوا لعين الشمس" و"آه يا ليل يا قمر" و"يا بهية وخبريني" و"منين أجيب ناس"، وكانت آخر معالجة للمسرحية الأخيرة هذا العام على مسرح الهناجر التابع لدار الأوبرا المصرية أخرجها مراد منير وشارك في البطولة علي الحجار ووفاء صادق.

وقد أخرج سرور بعد عودته من بعثة لدراسة المسرح عددا من العروض المسرحية كما شارك بالتمثيل في بعض الأفلام السينمائية، بالإضافة إلى ترجمته لنصوص من المسرح العالمي وكتابة عدد من المسرحيات الشعرية التي أخرجها أبرز مخرجي جيله ومنهم كرم مطاوع وجلال الشرقاوي.

وتوفي سرور عام 1978 تاركا عددا من الدواوين منها "رباعيات" و"لزوم ما لا يلزم" و"بروتوكولات حكماء ريش".

المصدر : رويترز