معرض لتاريخ الكتابات الصينية بمكتبة الإسكندرية
آخر تحديث: 2003/7/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/3 هـ

معرض لتاريخ الكتابات الصينية بمكتبة الإسكندرية

مكتبة الإسكندرية
تقيم مكتبة الإسكندرية الأسبوع القادم معرضا للكتابات الصينية أعده المركز الثقافي الصيني في القاهرة وذلك ضمن خطة المكتبة لاحتضان سلسلة من المعارض عن الخطوط والنقوش في حضارات العالم.

ويستعرض المعرض الذي يستمر حتى نهاية يوليو/ تموز تاريخ الخطوط الصينية حتى اختراع المؤرخ الصيني كانجي للكتابة بعد أن كان الصينيون القدماء يعتمدون على أشكال مختلفة من اللغات الشفوية واستخدام الرموز والصور للتعبير عن أفكارهم.

وقال نائب مدير الخطوط بالمكتبة الدكتور خالد عزب إن المعرض يهدف إلى إعادة الاعتبار لقيمة الذاكرة والحضارات القديمة التي تخص الإنسانية مشيرا إلى المقولة الصينية "طريقة الرجل في الكتابة تعبر عن شخصيته" حيث توجد في الصين أنواع من الخطوط تحمل اسم كاتبها.

وفي توضيح لقيمة هذا التراث وأهم مراحله قال عزب إن عام 1899 كان فاصلا تاريخيا إذ تمكن العالم الصيني وانج يرونج من اكتشاف مذهل عندما لاحظ وجود بعض الخدوش على سطح العظام التي تشبه الكتابات الصينية وبعد تحديد مكان العثور على هذه العظام اكتشف أنها مجرد عظام لحيوانات تم استخدامها في الكتابات الصينية القديمة.

وأشار إلى أن هذه الخدوش تعتبر من أقدم أنواع الكتابات الصينية وترجع إلى حوالي ألف سنة قبل الميلاد موضحا أنه قبل استخدام الورق كان الصينيون ينحتون الحروف على البرونز كما كان الحرير يستخدم أيضا في نطاق محدود خاص بالطبقة الأرستقراطية.

المصدر : رويترز