نجيب محفوظ (أرشيف)
كرمت وزارة الثقافة بمصر ثلاثة من عمالقة الأدب العربي وهم أحمد شوقي وطه حسين ونجيب محفوظ بإزاحة الستار عن تماثيلهم التي نصبت في ثلاثة ميادين رئيسية بالقاهرة.

ففي ميدان رئيسي بمنطقة الدقي أمام حدائق الأورمان انتصب تمثال برونزي لأمير الشعراء أحمد شوقي جالسا على كرسي فوق قاعدة رخامية كتب عليها بيت من إحدى قصائده.

واحتل تمثال عميد الأدب العربي طه حسين المصنوع من البرونز أيضا ميدان الجلاء قرب الجسر الذي يربط بين ضفتي النيل ومحافظتي القاهرة والجيزة, وصمم التمثال الواقف مع وشاح العلم على كتفيه وهو يحمل كتابا ورأسه مرفوع إلى السماء.

في حين نصب تمثال الروائي نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1988 -وهو أضخم التماثيل الثلاثة- في موقع قريب من مكان سكنه بمنطقة العجوزة.

يذكر أنه كان لكل من هؤلاء العمالقة دوره في إثراء التاريخ الأدبي العربي خاصة طه حسين الذي تميز بمساجلاته الفكرية مع أقرانه من المثقفين المصريين، وخاض مجموعة من المعارك أبرزها نظريته في الشك في الشعر الجاهلي، إضافة إلى دوره المتميز في اتخاذ قرارات مجانية التعليم إبان توليه منصب وزير التعليم في أربعينيات القرن الماضي.

المصدر : الفرنسية