زاهي حواس ينفي العثور على مومياء نفرتيتي
آخر تحديث: 2003/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/12 هـ

زاهي حواس ينفي العثور على مومياء نفرتيتي

زاهي حواس (الجزيرة)

نفى زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر أن تكون عالمة المصريات البريطانية الباحثة جوان فليتشر -وهي رئيسة بعثة أثرية في مصر- قد عثرت على مومياء الملكة نفرتيتي، مؤكدا أن نظرية الباحثة البريطانية خاطئة تماما وأن تصريحاتها غير مبنية على حقائق وأدلة مؤكدة.

وقال حواس إن "العالمة استشهدت بأدلة تؤخذ ضدها وتدحض مزاعمها"، وأضاف أن "أحد هذه المزاعم أنها ادعت وجود تشابه بين رأس المومياء المكتشفة ورأس الملكة نفرتيتي, وهذا كلام خاطئ لأن الفن في عصر العمارنة كان يعتمد على تجميل الملك أو الملكة وليس على الحقيقة أو الملامح الواقعية".

وأضاف حواس أنه من المستحيل العثور على مومياء نفرتيتي في وادي الملوك بالأقصر، نظرا للعداء والصراع الكبير بينها وبين حور محب آخر ملوك الأسرة الثامنة عشرة، مشيرا إلى أن حور محب لم يكن ليسمح بدفن نفرتيتي هناك.

إلا أن خبيرا في علوم المصريات ذكر أن عصر العمارنة يكاد يكون الوحيد في التاريخ الفرعوني الذي اعتمد مذهب الواقعية في الفن، موضحا أن تماثيل الفرعون أخناتون في المتحف المصري والعديد من الجداريات التي يظهر فيها مع نفرتيتي وبناته تظهر عيوبا جسدية بكل وضوح فني.

وقالت فليتشر في بيان نشرته محطة ديسكفري التي مولت البعثة ويقع مقرها في واشنطن "على الرغم من أنه لا يسعنا إلا أن نشير إلى أن تحديد هوية نفرتيتي هو مجرد احتمال قوي فإن النتائج التي تم التوصل إليها سيكون لها تداعيات واسعة المدى بالنسبة لعلم المصريات".

وكانت فليتشر قد أشارت أيضا إلى بعض الشواهد التي تعزز اعتقادها بما فيها عصابة محكمة كانت نفرتيتي تشتهر بربطها على جبهتها وشحمة أذن بها ثقبان ورأس حليق حيث كانت نفرتيتي واحدة من اثنتين فقط من نساء الأسرة المالكة اللتين كانتا تضعان قرطين في كل أذن.

ومن المقرر أن تبث قناة ديسكفري برنامجا لمدة ساعتين في 17 أغسطس/آب عن بعثة فليتشر.

المصدر : رويترز