أمل الجبوري (الجزيرة)

استضاف مركز الإبداع بدار الأوبرا المصرية في القاهرة مساء أمس أمسية شعرية موسيقية نظمها معهد غوته بمصر وشارك فيها الشاعر الألماني إنتسنسبيرغر والشاعرة العراقية أمل الجبوري بالإضافة إلى مطربة لبنانية وعازفين مصريين.

وألقت الشاعرة العراقية المقيمة بألمانيا عددا من قصائدها كما ألقى هانس ماغنوس إنتسنسبيرغر -وهو أكبر شاعر ألماني معاصر- بعض قصائده بالألمانية وقرأ ترجمتها العربية الشاعر المصري أحمد الشهاوي، في حين غنت المطربة اللبنانية جاهدة وهبة قصائد للشاعرين.

ولد إنتسنسبيرغر عام 1926 وعايش أجواء الحرب العالمية الثانية ودرس الأدب والفلسفة وعلم اللغات في جامعتي فرايبورغ وهامبورغ الألمانيتين وجامعة السوربون بباريس وأقام بعدد من الدول منها فرنسا والنرويج والولايات المتحدة وكوبا والمكسيك، وزار مصر لأول مرة في الستينيات.

وأسس إنتسنسبيرغر المرشح لجائزة نوبل في الأدب مجلة "كورسبوخ" عام 1965 ومجلة "ترانس أتلانتك" عام 1980 وهما تابعتان للتيار اليساري الجديد حيث عرف إنتسنسبيرغر شاعرا وناقدا ساخرا ومفكرا اجتماعيا وسياسيا له موقف من عقلية الاستهلاك المفرط والفكر الرأسمالي والتفاؤل الأعمى فيما يخص التقدم التكنولوجي.

وقال الشاعر المصري يسري خميس إنه ترجم في الستينيات قصائد لإنتسنسبيرغر مشيرا إلى أنه أهم شاعر في ألمانيا الآن كما أن له مواقف تليق بكبار المثقفين منها موقفه الرافض للعدوان الأميركي البريطاني على العراق.

أما أمل الجبوري فدرست الأدب الإنجليزي وعملت بالترجمة والصحافة وبالتلفزيون العراقي ثم غادرت بلادها إلى ألمانيا عام 1997 ونظمت عام 2000 مهرجانا في اليمن للشعراء العرب والألمان.

واختتمت الأمسية بقصيدة "بغداد" التي كتبتها الجبوري في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي يوم سقطت المدينة في أيدي القوات الأميركية ولحنتها وغنتها جاهدة وهبة بمصاحبة العازفين المصريين هاني بدير وصابر عبد الستار وغندور حسين. ومن أبيات القصيدة:

بغداد يا ربة الحزن
يا ربة الجروح يا ربة الصبر
مهجورة مكسورة تنزفين
يعلو أيامك الغبار
والحرائق تطفئ قلبك الحزين
أهلك أحبوك حبا بربريا
ولأنك الضحية أبدلوا موتك
برحيل الطغاة

يذكر أن إنتسنسبيرغر والجبوري يشاركان في إصدار مجلة "ديوان" التي تعنى بالشعر العربي والألماني.

المصدر : رويترز