نعت الإذاعة الرسمية الجزائرية الكاتب الجزائري محمد ديب الذي توفي أمس الجمعة عن 82 عاما في العاصمة الفرنسية.

ويعتبر ديب المولود في 20 يوليو/ تموز 1920 في مدينة تلمسان من كبار كتاب الجزائر بالفرنسية, حيث نشر روايته الأولى (البيت الكبير) التي صدرت عن دار (لو سوي) عام 1952, وحصل على العديد من الجوائز بينها جائزة الفرنكوفونية التي تمنحها الأكاديمية الفرنسية عام 1994 وجائزة مالارميه عام 1998.

ونقلت الإذاعة الجزائرية عن ابنته آسيا قولها "كان متعبا لم يتعاف بعد تماما من كسر في الحوض.. وقد ضعف قلبه".

ومن أهم مؤلفات محمد ديب (الحريق) عام 1954 عن دار لو سوي و(رقصة الملك) عام 1968 ثم (هابل) عن الدار نفسها,
و(حدائق أورسول) عام 1985 و(ثلوج المرمر) عام 1990 عن دار سندباد وغيرها, كما نظم محمد ديب الشعر وله عدة دواوين.

وقد نعته وزارة الثقافة الفرنسية في بيان جاء فيه أن محمد ديب كان "همزة وصل بين الجزائر وفرنسا" وقال وزير الثقافة الفرنسي جان جاك إيغلون إن "محمد ديب الذي استقر في فرنسا منذ 1945 كان همزة الوصل الروحية بين الجزائر وفرنسا وبين الشمال والجنوب في المتوسط وبين ضفتي الفرنكوفونية" وأضاف "أن شعبين صديقين ولغة واحدة فقدوا اليوم كاتبا كبيرا".

المصدر : الفرنسية