أكد رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي المخرج محمد كامل القليوبي أن إدارة المهرجان تلقت رسالة من رئيس اللجنة العليا للمهرجانات التي تتبع وزارة الثقافة فوزي فهمي تتضمن سحب الوزارة الاعتراف بدعمها للدورة التاسعة عشرة التي ستقام في 3 سبتمبر/ أيلول المقبل في الإسكندرية، وذلك بسبب المخالفات التي ارتكبتها إدارة المهرجان السابقة.

وأضاف القليوبي أن الرسالة تضمنت لائحة كاملة لأسباب سحب الاعتراف من بينها ما جرى في الدورة السابقة من رئيس وسكرتير وأمين صندوق المهرجان من مخالفات منها ما يتعلق بحفل الافتتاح في الدورة السابقة.

ويعني هذا القرار عدم قيام وزارة الثقافة بدعم المهرجان ماديا ومعنويا الأمر الذي حدا برئيس المهرجان إلى الإسراع بتقديم طلب جديد إلى إدارة اللجنة يستعيد فيه الثقة عبر تضمينه القرارات التي اتخذت نحو إزالة الأسباب التي أدت إلى سحب الاعتراف.

وأشار القليوبي إلى أن إدارة المهرجان قررت عقد الدورة 19 في موعدها وقد اتخذت الخطوات العملية. وأوضح أن الأفلام المشاركة في المسابقة وفروع المهرجان المختلفة بدأت بالوصول إلى مصر.

وأكد أن الإدراة الجديدة أيضا قررت "إلغاء مسابقة بانوراما السينما المصرية وذلك لقلة الإنتاج وضعف مستوى الأفلام المشاركة ولن تسمح لأي فيلم لا يصل إلى مستويات متميزة من الاشتراك في المهرجان".

يذكر أن إدارة مهرجان الإسكندرية السينمائي كانت قد رفضت عرض الفيلم الإسرائيلي "المنطقة كي" في إحدى دوراته الماضية تضامنا مع الفلسطينيين ورفض أي شكل من أشكال التطبيع.

المصدر : الفرنسية