اغتيال نقيب الفنانين العراقيين داود القيسي
آخر تحديث: 2003/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/18 هـ

اغتيال نقيب الفنانين العراقيين داود القيسي

اغتيل نقيب الفنانين العراقيين داود القيسي -الذي اشتهر بأغانيه التي تمجد العراق ورئيسه صدام حسين- مساء السبت في منزله في بغداد من قبل مجموعة مسلحة, حسبما ذكر شهود عيان.

وقال أحد جيران الفنان إنه شاهد مساء يوم السبت الماضي سيارة وفيها ثلاثة رجال تدور في الحي بصورة مريبة مضيفا أنه بعد عشرين دقيقة وقفت هذه السيارة على مسافة من منزل الفنان القيسي وترجل منها شخصان توجها إلى المنزل.

وتابع إن "أحدهما طرق الباب وفتح له الفنان. وتحجج الرجل بالسؤال عن شيء وبينما كان الفنان يرد عليه, ظهر الشخص الثاني وأشهر مسدسه وأطلق منه رصاصة من مسافة قريبة جدا اخترقت رأسه, ولاذا بالفرار".

وشوهدت آثار الدماء التي لازالت على الأرض في منزل القيسي في منطقة الصناعة بالقرب من الجامعة المستنصرية إضافة إلى الثقب الذي أحدثته الرصاصة في زجاج النافذة.

وبالقرب من منزله المتواضع وضعت لافتة كبيرة سوداء كتب عليها "بمزيد من الحزن والأسى تنعى عشائر ألبو محمد بيت فيصل فقيدها الراحل الفنان داود القيسي نقيب الفنانين الذي وافاه الأجل إثر حادث مؤسف". كما نصبت خيمة كبيرة في منتصف الشارع لاستقبال المعزين.

وأكد صلاح زيارة ابن عم القيسي أنه على الرغم من أن الفنان كانت تربطه علاقات طيبة مع جميع الفنانين إلا إنه لم يحضر أحد لعملية التشييع التي جرت صباح هذا اليوم.

وعما إذا كان سبب الحادث الأغاني الوطنية التي كان يغنيها الفنان والتي كانت تمجد صدام حسين خصوصا, قال صلاح زيارة إن "جميع الفنانين العراقيين كانوا يغنون للعراق ولصدام حسين وليس داود القيسي لوحده".

واشتهر القيسي بأداء الأغاني الوطنية العراقية سواء أكان ذلك في الحرب العراقية-الإيرانية (1980-1988) أو في حرب الخليج 1991 إثر احتلال العراق للكويت أو قبيل الحرب الأخيرة.

المصدر : الفرنسية