وجع العراق وتاريخه وحضارته في معرض ببيروت
آخر تحديث: 2003/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/4 هـ

وجع العراق وتاريخه وحضارته في معرض ببيروت

حضر العراق بتاريخه وحضارته ومعالمه ورموزه في معرض تشكيلي مركب افتتح في القاعة الزجاجية بوزارة السياحة اللبنانية في الأول من أبريل/ نيسان ويستمر حتى السابع منه نفذه الفنان اللبناني جورج الزعني وحمل عنوان "وجع العراق" مستعينا بعبارات تعيد المشاهد إلى أجواء العراق حيث اصطفت المدن العراقية في لوحات على الأرض تحيط بها الرمال وأشجار النخيل ووضع في وسط الصالة ما يرمز إلى نهر دجلة تمخره السفن والبواخر التي تحمل حمائم السلام.

وطوق النهر بأبيات من قصيدة الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري يقول فيها:
يا دجلة الخير.. يا أطياف ساحرة يا خمر خابية في ظل عرجون
يا سكتة الموت يا إعصار زوبعة يا خنجر الغدر يا أغصان زيتون.

وترافق المعرض مع رسم شجر النخيل بلون الدم على الجدران الزجاجية بالإضافة إلى لوحاته التي جمعت بين الصور والخطوط وعناوين الصحف اللبنانية والرموز العراقية المختلفة ورسم الوجوه التي حملت تعابير متنوعة منها الحزن والخوف والغضب.

وتكررت في معظم اللوحات عبارة "النفط العراقي أولا وأخيرا" و"العراقيون يدشنون في النجف عصر المقاومة الاستشهادية" كما اختلطت في زاويا المعرض الأشجار الكثة المرمية على الأرض مع الأكف الملطخة بالدماء للدلالة على أن شيئا ما يحصل في هذه البقعة الجغرافية من العالم.

المصدر : رويترز