نهر دجلة الفاصل بين الرصافة والكرخ في بغداد

تنقسم العاصمة العراقية بغداد التي تجري في أطرافها معارك ضارية بين القوات العراقية والأميركية إلى قسمين رئيسيين هما (الكرخ) و(الرصافة)، يفصل بينهما نهر دجلة الذي يخترقهما ويربط بينهما 13 جسرا حيث يسكن ستة ملايين نسمة في مساحة واسعة تمتد في بعض مناطقها إلى حوالي خمسين كيلومترا.

ويعتبر جانب (الكرخ) الواقع غربا وجه بغداد الزاهي والحديث والمتطور، ويضم معظم المباني والمساكن الحديثة فضلا عن فندق الرشيد والمنصور ومطار صدام الدولي الذي يبعد حوالي 30 كلم جنوب شرق ومحطة القطار الكبرى ومبنى البرلمان ومجلس الوزراء وقصور الرئيس العراقي صدام حسين إضافة الى وزارات الخارجية والإسكان والتعمير والتخطيط.

ومقارنة بالرصافة يقيم في هذا الجانب من بغداد سكان يتمتعون بوضع معيشي أفضل من سكان الجانب الآخر، ويضم أحياء راقية مثل حي (المنصور) و(اليرموك) و(السيدية).

أما جانب (الرصافة) الواقع شرقا من العاصمة فيعتبر وجه بغداد القديم الذي يزخر بالأماكن الأثرية والمساجد والأسواق البغدادية الشعبية القديمة مثل أسواق (الشورجة) و(جميلة) و(الصفافير).

كما يضم جانب الرصافة مركز العاصمة المتمثل في ساحة التحرير الدائرية التي يقع فيها نصب ضخم جدا هو (نصب التحرير) الذي بني بعد سقوط الملكية في العراق عام 1958، فضلا عن العديد من الوزارات كوزارة النفط والتجارة والأوقاف والشؤون الدينية والداخلية والدفاع والصحة والصناعة والمعادن والتربية والتعليم العالي والبحث العلمي والري والزراعة وفنادق كبيرة كفندق فلسطين (ميريديان سابقا) وعشتار (شيراتون سابقا).

ويقع في الرصافة أغلب المناطق الشعبية الفقيرة الكبيرة مثل مدينة صدام التي تسكنها غالبية شيعية تتجاوز المليون نسمة، كما يضم هذا الجانب جميع مقرات الهيئات التابعة للأمم المتحدة خاصة تلك التابعة للمفتشين الدوليين.

المصدر : الفرنسية