أحمد الشهاوي

سيدي محمد*

قال الشاعر المصري أحمد الشهاوي للجزيرة نت إن الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة والفنون في مصر الدكتور جابر عصفور فشل في إقناع الشاعر فاروق شوشة برئاسة لجنة الشعر.

وكان الناقد والدكتور أحمد كمال زكي الأستاذ المتفرغ بجامعة عين شمس قدم استقالته من رئاسة اللجنة عقب فشل ملتقى شعراء حوض البحر المتوسط في الإسكندرية الشهر الماضي.

وأضاف الشهاوي أن ما أثار استغراب أعضاء اللجنة الشعرية هو إقدام عصفور على اختيار فاروق شوشة للمنصب بعد أن صرح عصفور مرارا أن لجنة الشعر لا يمكن أن يترأسها شاعر، لأن الشعراء يأخذون جانباً واحداً من الشعر وأنهم منحازون حسب قوله، وأن رئيس اللجنة يجب أن يكون ناقدا يستوعب كل التيارات وكل الاتجاهات والأجيال.

جابر عصفور
وقال إن "رأي جابر عصفور في شعر فاروق شوشة ليس إيجابياً على الإطلاق، بل يعتبره من الشعراء الضعفاء في الحلقة الشعرية من جيل الستينيات في مصر حيث يرى أنه لا شاعر في جيل الستينيات سوى أمل دنقل ومحمد عفيفي مطر".

وفي رد على سؤال للجزيرة نت حول سبب ترشيح عصفور لشوشة، قال الشهاوي "أعتقد أن ذلك يأتي في إطار البحث عن وجه إعلامي بارز له اسم في الإذاعة والتلفزيون، خصوصاً أن شوشة كان رئيس الإذاعة المصرية وله برنامج أسبوعي في التلفزيون المصري باسم "أمسية ثقافية"، كما له أيضاً برنامج دائم يزيد عمره على 30 عاما يذاع يومياً في البرنامج العام تحت عنوان "لغتنا الجميلة".

وعبر الشهاوي عن دهشته ودهشة الجميع من رفض شوشة رئاسة هذه اللجنة التي كان يرأسها لسنوات طويلة الناقد الكبير الراحل عبد القادر القط، إلا أنه أكد أن هناك ارتياحا يسود الأعضاء بعد رفض شوشة المفاجئ، مشيرا إلى أن قبول الأخير لرئاسة اللجنة كان سيدفع بعدد من أعضائها للاستقالة احتجاجا على هذا الاختيار.

وأضاف أنه "لولا رفض فاروق شوشة لحصلت فتنة بالحركة الشعرية المصرية.. رغم أنها موجودة في السر ووراء الكواليس الأدبية، بعد أن تساءل البعض كيف يكون شوشة رئيسا للجنة وهناك شاعران رائدان هما محمد عفيفي مطر وأحمد عبد المعطي حجازي؟".

وكان بعض الشعراء ألمحوا إلى رفضهم لهذا الترشيح، موضحين أن شوشة لا يؤازر الكتابة الشعرية الحديثة كما أن برنامجه ينحاز إلى السلفية التقليدية في الشعر.

وقال الشهاوي إن فاروق شوشة لم يحضر جلسات لجنة الشعر منذ عامين، والمفروض أن يفصل منها لأن من يتغيب ثلاث مرات يفصل طبقاً لقانون اللجنة.

وتوقع الشهاوي أن يتولى رئاسة اللجنة التي تعقد اجتماعاتها كل أسبوعين الدكتور محمد عبد المطلب، مشيرا إلى وجود ما وصفه بالإجماع عليه من قبل أعضاء اللجنة. وقال إن الدكتور عبد المطلب معروف باعتداله وحداثته وأصالته كما أنه من المؤيدين للحركات الشعرية الجديدة.

وكان أعضاء اللجنة طالبوا بمنحهم حق اختيار رئيس اللجنة وزيادة مخصصات الأعضاء، إذ يتقاضى عضو لجنة الشعر مكافأة مقدارها ثلاثون جنيها مصريا (خمسة دولارات) عن حضور كل جلسة.
_________________
* الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة