مهرجان كان أصلح ما أفسدته السياسة بين فرنسا وأميركا
آخر تحديث: 2003/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/22 هـ

مهرجان كان أصلح ما أفسدته السياسة بين فرنسا وأميركا

أكد منظمو مهرجان كان السينمائي الدولي الذين كشفوا أمس الأربعاء عن برنامج الدورة السادسة والخمسين من المهرجان المنعقدة من 14 إلى 25 مايو/ أيار, أن السينمائيين الأميركيين سيكونون جميعا حاضرين في المهرجان.

وأوضح المنظمون أن العلاقات على المستوى السينمائي بين فرنسا والولايات المتحدة لم تتأثر بالفتور الذي تشهده العلاقات السياسية.

وأشار رئيس المهرجان جيل جاكوب إلى الأوضاع الراهنة التي يعيشها العالم معتبرا أن على المهرجان إعادة التفكير في طبيعته وتاريخه أمام ما يحدث في العالم وأمام الوقائع التراجيدية سواء بالنسبة للأشخاص أو بالنسبة للذاكرة الجماعية.

واقترح جاكوب -حرصا على الذاكرة الجماعية الخاصة بالمهرجان- إقامة قسم لتاريخ المهرجان يهدف إلى حفظ وأرشفة مجموع ما صدر عن المهرجان من مطبوعات وأشرطة.

وسيكون افتتاح المهرجان مع فيلم فرنسي "فانفان زهرة التوليب" للمخرج جيرار كراوتزيغ في حين يختتم المهرجان بفيلم كلاسيكي هو "الأزمنة الحديثة" لعبقري السينما المتفرد شارلي شابلن.

وتضم المسابقة الرسمية للمهرجان 20 فيلما من 13 بلدا بينها خمسة أفلام فرنسية فيما يعكس صحة حركة الإنتاج السينمائي هذا العام في فرنسا, كما تضم فيلما إيرانيا للشابة سميرة مخملباف بعنوان "الساعة الخامسة بعد الظهر", وهو الفيلم الثالث للمخرجة التي كانت حازت جائزة لجنة التحكيم قبل سنتين.

كما تضم المسابقة الرسمية أيضا فيلما تركيا للمخرج نوري بيلج سيلان بعنوان "أوزاك" والفيلم الأميركي كلينت إيستوود "ميستيك ريفر" وفيلم الروسي ألكسندر سوخوروف "أب وابن" وفيلم الدانماركي لارس فان تراير "دوغفيل" وفيلم البريطاني بيتر غراناواي "قصة مواب"، وهؤلاء جميعا من المخرجين المعتادين على مهرجان كان, إضافة إلى أفلام من البرازيل وإيطاليا وكندا والصين واليابان وغيرها.

ومن المقرر أن يرأس المخرج الفرنسي المعروف عالميا باتريس شيرو لجنة التحكيم التي تضم ثمانية أعضاء بينهم الممثلة الهندية إيشواريا راي والمخرج البوسني دانيس تانوفيتش والمخرج الأميركي ستيفن سوذربيرغ.

أما فيما يخص تظاهرة "نظرة خاصة" فقد أدى التأخر في مواعيد تسليم الأفلام إلى تقديمها ناقصة إذ سيتم إعلان أسماء ثلاثة أفلام أخرى بعد ثلاثة أيام لتشارك في المسابقة التي يشارك فيها المغربي فوزي بن سعيد بفيلم يحمل عنوان "ألف شهر" وهو الفيلم الطويل الأول للمخرج بعد فيلمين قصيرين حققا الإعجاب ونالا العديد من الجوائز, فضلا عن كونه الفيلم العربي الوحيد الحاضر في كان هذا العام في مقابل خمسة أفلام خلال الدورة الماضية.

وتضم هذه المسابقة بطبيعة الحال أكبر عدد من الأفلام الأولى للمخرجين مثل الفيلم الأرجنتيني والنمساوي والبريطاني والأميركي إضافة إلى الفيلم المغربي.

وتتميز "نظرة خاصة" هذا العام بعرض فيلم للإيطالي ماركو تيلليو جيوردانو مدته خمس ساعات ونصف, كما تقدم أفلاما من فرنسا واليابان والهند والولايات المتحدة وإسبانيا وأيضا أستراليا إضافة إلى الصين وتايوان, أشار المنظمون إلى أن ثلاث جوائز بدل الجائزة الواحدة ستمنح للأفلام المشاركة في التظاهرة اعتبارا من هذه الدورة.

ومن المقرر أن تشهد الدورة السادسة والخمسون حضور عدد من الضيوف الرفيعي المستوى مثل فيم فاندرز الذي سيرأس لجنة تحكيم الكاميرا الذهبية وأمير كوستاريكا الذي سيرأس لجنة تحكيم الفيلم القصير والمخرج الأميركي أوليفر ستون الذي سيعطي درس السينما هذا العام.

ويكرم مهرجان كان هذا العام الراحلين موريس بيالا وفيليب توسكان ديبلونتييه الذي رحل خلال مهرجان برلين السينمائي الأخير عبر عرض أفلامهما وخاصة فيلم "تحت شمس الشيطان" الذي جمعهما سويا, كما يتم تكريم الممثلة الفرنسية جان مورو التي سبق لها ترأس لجنة تحكيم مهرجان كان. ويحيي المهرجان ذكرى المخرج الإيطالي روبرتو فلليني عبر عرض كامل أعماله السينمائية.

المصدر : الفرنسية