من المقرر عقد مؤتمر دولي عن سرقة الآثار من 23 إلى 25 مايو/ أيار المقبل في برلين. وأشار منظمو المؤتمر إلى أن موضوع الآثار أصبح من مواضيع الساعة بعدما لحق بالتراث الثقافي العراقي دمار وسرقة كبيران بسبب الحرب.

ويتوقع أن يلقي هذا المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان "الآثار غير المشروعة"، الضوء على عمليات سرقة ونهب القطع الأثرية. وأبدى منظمو المؤتمر -وهم مسؤولو المتاحف العامة في العاصمة الألمانية- أسفهم لأن هذه العمليات غالبا ما تعتبر سرقات عادية.

وأضاف هؤلاء أن اليونسكو ومنظمات دولية أخرى لا تكف عن مقارنة التجارة الفنية غير المشروعة بتهريب الأسلحة والمخدرات, إذ وصفت اليونسكو الخميس ما فقد من التراث الأثري العراقي مهد الثقافة البشرية بأنه لا يقدر بثمن.

ومنذ أن سيطرت القوات الأميركية على بغداد يوم التاسع من أبريل/ نيسان الماضي تم نهب محتويات المتحف الوطني ومتحفي تكريت والموصل (شمال) والمحفوظات الوطنية بل وتعرض بعضها للحرق.

يشار إلى أن معهد الآثار الألماني بالتعاون مع العديد من متاحف البلاد، أعلن الأربعاء الماضي استعداده لتقديم المساعدة للعراق وإرسال خبراء.

المصدر : الفرنسية