ناقش اتحاد الكتاب المصريين سبل مساعدة المثقفين والعلماء والفنانين العراقيين الذين يتعرضون لظروف بالغة القسوة بعد سقوط بغداد على يد الغزو الأميركي لبلادهم.

وقال عضو مجلس إدارة الاتحاد الكاتب المصري قاسم مسعد عليوة إنه قدم ورقة عمل عن تأثير هذا الغزو على تماسك المقومات الثقافية والحضارية العربية مؤكدا أن الثقافة مستهدفة، وذلك في الاجتماع الذي عقد مساء الأحد الماضي.

وطالب عليوة منظمات المجتمع المدني المعنية بشؤون الفكر والإبداع والتراث الإنساني بمواجهة التهديدات القائمة والمتوقعة للثقافة العراقية، ومساندة ضحايا الغزو من فناني العراق ومبدعيه الذين قد يتعرضون للملاحقة أو التصفية الجسدية.

كما دعا إلى العمل على تطبيق اتفاقية لاهاي عام 1954 وغيرها من الاتفاقيات الدولية الخاصة بالحفاظ على التراث الثقافي والأثري في فترات الحروب العسكرية.

وقال رئيس اتحاد الكتاب المصريين فاروق خورشيد أمس الاثنين إن المجلس ناقش هذه المقترحات لأن القضية أكبر من إصدار بيان وتتطلب سرعة الاتصال بمنظمات مصرية وعربية ودولية، فقد أحيلت إلى لجنة الحريات لبحث الخطوات العملية لترجمة الأفكار إلى سلوك يحمي ثقافة العراق ومبدعيه.

المصدر : رويترز