صورة من عمليات النهب والسلب التي شملت أيضا الآثار في العراق

وجه اتحاد الأدباء والكتاب العرب نداء من أجل حماية التراث الحضاري للعراق بعد أن نهب غوغاء متاحف عراقية عقب انهيار نظام صدام حسين وسيطرة القوات الأميركية على بغداد.

ودعا الاتحاد في بيان إلى "إدانة هذه الجريمة النكراء بشدة وتحميل المحتلين الأميركيين والبريطانيين المسؤولية عن إباحة آثار العراق وسرقتها وتدميرها, كما طالب البيان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) ومنظمة التربية والثقافة والعلوم في منظمة العالم الإسلامي (أسيسكو) والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) بتحمل مسؤولياتها في حماية آثار العراق وما تبقى في المتاحف منها.

وطلب أيضا رصد ومتابعة انتقال الآثار العراقية وتهريبها وبيعها في أي مكان في العالم للعمل على إعادتها للعراق, داعيا إلى محاكمة المسؤولين الأميركيين والبريطانيين أمام المحاكم الدولية المعنية عن الجرائم المرتكبة بحق العراق وشعبه وحضارته.

وأضاف البيان "ندين القوة الغازية (الأميركية والبريطانية) المحتلة لعدوانها على العراق وما تسبب ويتسبب به ذلك العدوان من كوارث ودمار وجرائم وفوضى عارمة عمت العراق كله وألحقت الكوارث بشعبه ونطالبها بالانسحاب الفوري وتحمل المسؤولية عن تدمير المؤسسات العراقية".

المصدر : رويترز