اتهام ممثلي هوليود المعارضين لغزو العراق بعدم الولاء
آخر تحديث: 2003/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/3 هـ

اتهام ممثلي هوليود المعارضين لغزو العراق بعدم الولاء

الممثل مارتن شين

أثار ممثلو هوليود الذين يواجهون رد فعل لاذعا لمعارضتهم شن حرب على العراق شبح العودة إلى فترة الحرب الباردة عندما كان يتم توجيه اتهامات علنية غير عادلة بعدم الولاء السياسي دون أدلة كافية، وذلك في مناشدة لتجنب العودة لإحدى أحلك الفترات التي شهدتها صناعة السينما.

وقالت نقابة الممثلين السينمائيين إن عددا كبيرا من رسائل تعبر عن الكراهية يوجه إلى ممثلين اتخذوا موقفا شخصيا علنيا ضد الحرب إضافة إلى دعوات لمقاطعة الأفلام والأشرطة الموسيقية في البرامج الحوارية الإذاعية وفي منتديات الحوار عبر الإنترنت، تشير إلى أن البعض صموا آذانهم عن دروس التاريخ.

وقالت النقابة التي تعد أكبر اتحاد عمالي بالبلاد في بيان "نستهجن فكرة أن من يحظون عادة باهتمام وسائل الإعلام يجب أن يعانوا مهنيا لأن الشجاعة واتتهم للتعبير عن وجهات نظرهم، حتى مجرد التلميح إلى قائمة سوداء يجب ألا يسمح بها مرة أخرى في هذه الأمة".

وصدر بيان النقابة ردا على موجة متنامية من سوء معاملة مشاهير أميركيين أعلنوا معارضتهم للاندفاع نحو الحرب في البرامج التلفزيونية الشهيرة والمقابلات وفي إعلانات تلفزيونية أو بالاشتراك في احتجاجات حاشدة.

وأصبح الممثل التلفزيوني الشهير مارتن شين موضع هجوم منذ أصبح المتحدث الرئيسي باسم التحالف المناهض للحرب.

وقالت النقابة إن التصريحات التي تذهب إلى أن المشاهير الذين يعبرون عن آراء غير مقبولة يجب أن يعاقبوا بفقد حقهم في العمل تطور مفجع يعيد إلى الأذهان لجنة الأنشطة المناهضة لأميركا بمجلس الشيوخ الأميركي التي أنشئت في الخمسينيات وترأسها السيناتور جوزيف مكارثي.

وكان أكثر من 320 شخصا منهم آرثر ميلر وأورسون ويليس وداشيل هاميت وبول روبيسون وتشارلي شابلن وضعوا على قائمة سوداء توقفهم عن العمل في صناعة الترفيه بسبب آراء اعتبرت يسارية أو غير وطنية. ووصفت النقابة ذلك بأنه فترة مشينة لصناعة الترفيه، وقالت إن الصناعة اليوم عليها واجب بحماية وتخليد المبادئ الدستورية الأميركية التي تكفل حرية التعبير بدلا من أن تخضع لحملات شعواء لتشويه سمعة المخالفين بآرائهم للرأي السائد كما حدث قبل 50 عاما.

وكان شين والممثل سيان بين الذي زار بغداد في يناير/ كانون الثاني والمغنية شيريل كرو التي غنت في حفل توزيع جوائز جرامي الموسيقية الشهر الماضي وهي ترتدي حزام قيثار مكتوبا عليه "لا للحرب" وعشرات من المشاهير الآخرين قد وصموا بأنهم غير وطنيين.

المصدر : رويترز