الصحفيون الأردنيون ينددون بالحرب على العراق
آخر تحديث: 2003/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/28 هـ

الصحفيون الأردنيون ينددون بالحرب على العراق

جانب من مظاهرة في عمان بالأردن
نظم مئات الصحفيين الأردنيين اليوم مسيرة احتجاجا على الحرب التي تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق.

وحمل الصحفيون أعلام العراق ولافتات نددت بأميركا وبريطانيا، وطالبوا بموقف عربي حاسم إزاء التطورات في العراق.

وانطلقت المسيرة من أمام مبنى صحيفة "الدستور" مرورا بصحيفة "الرأي" وانتهت أمام مبنى صحيفة "العرب اليوم". وردد المشاركون هتافات مناوئة للرئيس الأميركي جورج بوش الذي وصفوه بأنه "هتلر جديد".

واتهموا أميركا وبريطانيا بالإرهاب، في حين أشادوا بتصدي المقاومة العراقية للقوات الغازية. وفى نهاية المسيرة ألقى نائب نقيب الصحفيين الأردنيين نبيل هشام كلمة طالب فيها بوحدة الصف العربي في مواجهة ما وصفه بالهجمة الاستعمارية الشرسة التي يتعرض لها العراق.

كما دعا إلى ضرورة توفير الدعم والمساندة للشعب العراقي "الذي يضرب المثل في التضحية والمقاومة". ووقع الصحفيون المشاركون في المسيرة على رسالة إلى وزير الإعلام الأردني محمد العدوان طالبت بانسجام الإعلام الرسمي مع موقف الشارع الأردني الرافض للحرب.

قصف صاروخي على بغداد استهدف الأسبوع الماضي المؤسسات الإعلامية العراقية

من جهة أخرى فتحت نقابة الصحفيين اليمنيين باب التبرع لصالح الصحفيين العراقيين إثر القصف الجوي الأميركي البريطاني الذي تعرض له عدد من المؤسسات الإعلامية العراقية.

وقالت النقابة في بيان إن حملة التبرعات "تهدف إلى توفير معدات التصوير التلفزيوني وآلات التصوير الفوتوغرافية وأشرطة التسجيل وأي معدات أخرى يحتاجها الصحفيون العراقيون" بالإضافة إلى تعويضهم عن أي خسائر تتصل بممارسة دورهم الصحفي في ظروف الحرب.

وأضاف البيان أن هذه المبادرة تأتي بسبب القصف الذي تعرضت له هيئة التلفزيون العراقية ومؤسسات إعلامية أخرى و"تضامنا مع شركائنا في المهنة ومن أجل الدفاع عن حرية تدفق المعلومات", مشيرا إلى أن "العدوان الأميركي البريطاني حاول إسكات صوت المقاومة البطولية للشعب والإعلام العراقي".

المصدر : الجزيرة + وكالات