افتتح أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مساء أمس فعاليات مهرجان الدوحة الثقافي الثاني الذي أقيم في قاعة الدفنة بفندق شيراتون بأوبريت (وطن وقائد) من كلمات الشاعر فالح عجلان الهاجري وألحان محمد المرزوقي والذي شاركت فيه نخبة من الفنانين القطريين، إذ ضم 14 لوحة فنية تتناول تراث قطر خلال التاريخ الطويل منذ ما قبل ظهور الإسلام حتى الآن.

وتلا ذلك عرض مسرحية "قناص الخيطان" للفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا، بالإضافة إلى عروض لفرق فنية بأماكن مختلفة.

وصرح مساعد مدير المهرجان السيد فالح عجلان الهاجري للجزيرة نت بأن مهرجان الدوحة الثقافي لهذه السنة هو متنفس للهم السياسي وتعبير عن الواقع، مشيرا إلى أن الضيوف وصل عددهم إلى أكثر من 200 من بينهم مثقفون وفنانون أجانب.

وفي سؤال عن سبب اعتذار الشاعرين مانع سعيد العتيبة وعبد الرحمن الأبنودي، أكد فالح الهاجري أن الشاعر العتيبة كان مريضا وقد أبلغهم باحتمال عدم مشاركته مبدئيا إذا لم يتماثل للشفاء من الوعكة الصحية، أما عن الأبنودي فذكر أنه برر عدم حضوره إلى الدوحة بالوضع المأساوي الراهن للأمة العربية.

وتشمل فعاليات المهرجان الفريد من نوعه في المنطقة العديد من الفنون والثقافات التي تتنوع بين العروض المسرحية العربية والعالمية والندوات الثقافية والفكرية والشعرية والمعارض الإبداعية العالمية والحفلات الغنائية التي ستحييها كوكبة من عمالقة نجوم الموسيقى العربية والعالمية.

ومن أبرز الأنشطة الفكرية التي سيشهدها المهرجان محاضرة لوزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، وندوة تقيمها قناة الجزيرة عن واقع الإعلام العربي ومبدأ "الرأي والرأي الآخر" في التعامل مع الأحداث العالمية، وندوات أخرى عن المرأة الخليجية في الحياة البرلمانية، ومستقبل الجامعة العربية، ومستقبل السينما العربية، بالإضافة إلى مناظرة فكرية عن العلاقات العربية الأميركية.

أما الجانب الفني فسيشهد حفلات وعروضا مسرحية كثيرة من أبرزها حفلة للمطربة اللبنانية فيروز وحفل غنائي لمغني الأوبرا العالمي بافاروتي وآخر للمطرب اللبناني وديع الصافي برفقة المغني الإسباني خوسيه فرنانديز، كما يشارك في هذا الجانب المطرب السوري صباح فخري. أما أضخم عروض المهرجان الفنية فسيكون مع باليه "بحيرة البجع" للموسيقار الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي.

ومن المقرر أن تقدم عروض مسرحية قطرية وعربية كثيرة أبرزها المسرحية القطرية "أنا ومرتي والإرهاب" لغانم السليطي، والمسرحية المصرية "أنا وكحيون ربحنا المليون" لسيد زيان ورانيا فريد شوقي. وستقدم مسرحيتان للأطفال هما "زهور المحبة" "وياسمينة والسندباد".

المصدر : الجزيرة