شعبان عبد الرحيم: سيبوا العراق كفاية.. شوفوا إسرائيل
آخر تحديث: 2003/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/10 هـ

شعبان عبد الرحيم: سيبوا العراق كفاية.. شوفوا إسرائيل

تصدح أغنية المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم الجديدة واسمها (ضرب العراق) في المقاهي الشعبية وحافلات الركاب الصغيرة الخاصة في القاهرة مع اقتراب الحرب المحتملة على العراق.

وتقول الأغنية "حاننزع السلاح ومالو شيء جميل حاتفتش العراق, روح فتش إسرائيل كفاية بقي تلاكيك خلاص الخلق ضاق ما تشوفوا إسرائيل وسيبكم من العراق" وتضيف "سيبوا العراق كفاية تفتيش وفتشوها ما لقيوش سلاح دمار وبرضة بيضربوها بالليل والنهار".

وقال بائع لأشرطة الكاسيت في منطقة الدقي بالقاهرة بهجت سمير إن هناك طلبا على الشريط من جميع الأعمار لأن مسألة العراق تعني الكثير للناس.

وتبث القنوات الفضائية الخاصة فيديو كليب الأغنية التي يكرر فيها عبد الرحيم الملقب بـ(شعبولا) أن ضرب العراق ليس هو الحل, بينما يعرض الفيديو مشاهد من عمليات دفن في العراق.

وقال شعبان إنه حزين للغاية لما يحصل لأشقائنا العرب في العراق وفلسطين, مضيفا "الأغنية تعكس رأي الشارع في مصر وكلماتها مستوحاة مما تنشره الصحف" معتبرا أن الضربة آتية لا محالة مؤكدا أن الشعب العراقي مظلوم.

من جهته, قال وحيد أمين مدير أعمال المطرب إن الأغنية تلاقي رواجا كبيرا في مصر والدول العربية مضيفا أنه يتلقى اتصالات من المعجبين في العراق والمناطق الفلسطينية والسعودية تأييدا للأغنية.

ويضيف المقطع مع مشاهد من اصطدام الطائرات لبرجي التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر/ أيلول 2001 "من يوم البرج واحنا عايشين في دوامات ولو ألف ماتوا فيه كم ألف بسببوا ماتوا".

يشار إلى أن مقطعا من الأغنية في الفيديو كليب قد حذف لكنه لم يحذف من شريط الكاسيت يقول فيه "صدام الله يسامحه دخلهم وسطنا والرأي العام فضي له يشغلنا كلنا بعتنا مية رسالة وبقينا زي النحل يا ريت سمع كلامنا ما كنتشي بقت وحل".

إلا أن أمين أكد أن عملية الحذف جاءت لأسباب فنية لكي لا تكون الأغنية طويلة بعض الشيء.

وكان شعبان الذي كان يمارس مهنة كي الملابس سابقا أطلق قبل سنتين أغنية رفعته إلى مصاف المشاهير عنوانها (أنا بكره إسرائيل وأحب عمرو موسى) وزير الخارجية المصري الذي أصبح فيما بعد الأمين العام لجامعة الدول العربية.

ويعتبر أسلوب شعبان وكلمات أغانيه البسيطة عاملا مساعدا على انتشار أغانيه في الأوساط الشعبية، إلا أن ذلك يبقى بعيدا عن الأغنية الملتزمة التي حظيت باهتمام المثقفين إبان السبعينات أو الأغاني الوطنية المتقنة الصنع, من حيث اللحن والكلمات والتي أدتها أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب والشيخ إمام في الستينات وحركت أحاسيس الجماهير.

المصدر : الفرنسية