شاعرات في أمسية بمهرجان الدوحة العام الماضي

أقيمت مساء أمس أمسية شعرية نسائية في فندق شيراتون الدوحة شدت فيها سبع شاعرات من مختلف بلدان الوطن العربي استطاعت كل واحدة منهن أن تحلق في سماء الشعر رغم الجو المفعم بحرارة الحرب التي بدأت تدق الأبواب في العراق.

وضمت الأمسية التي تأتي ضمن فعاليات مهرجان الدوحة الثقافي الشاعرات سعاد الكواري من قطر وجنة القريني وعالية شعيب من الكويت ومي المظفر من العراق وسهام شعاع من سوريا إضافة إلى مليكة العاصمي من المغرب وبدرية الوهيبي من عمان.

بدأت الأمسية الشاعرة سعاد الكواري التي سيطر عليها هاجس القصيدة النثرية التي ملأت عواطفها, وقرأت بعدها الشاعرة العراقية مي المظفر بمحنة الفيروز مسافرة إلى حيث العراق النائم في جوانحنا والمتناعس المتباكي في عيون الحروف والكلمات تلتها الشاعرة الكويتية عالية شعيب التي حملت لواء البحث عن ذات الأنا والآخر في قصائدها دون أن نمل من إلقائها هامسة بصوت دافئ للماضي بأن يعود.

ثم ألقت الشاعرة العمانية بدرية الوهيبي عاشقة لوركا قصائد شكلت زهورا جميلة خفيفة, إلا أن الشاعرة السورية سهام شعاع حملت الجمهور بعد انتهاء الوهيبي إلى فضاءات أوسع وشعر أكثر تحربة فنية من السابقات رغم صلابة شعر مي المظفر فقد صورت لنا سهام ذلك الأمل أو الرجل الذي يسكنها بكل تداعيات المكان والزمان وما يحيط بهما من مسافات الحب والرحيل.

ثم اختتمت الأمسية بالشاعرتين جنة القريني ومليكة العاصمي اللتين قدمت كل منهما لونا مختلفا عن الأخرى فبينما أبحرت القريني من الواقع السياسي والاجتماعي راصدة تلك الحركة بلغة رصينة نجد أن العاصمي حملت مشاعرنا إلى منطقة أكثر خطورة للذات ترتطم فيها بقراءة القادم بشيء من الارتباك الشعري.

يذكر أن مهرجان الدوحة الثقافي العام الماضي كان قد شهد أمسية شعرية نسائية شارك فيها عدد من الشاعرات العربيات من بينهم الشاعرة التونسية آمال موسى والسورية مرام المصري والبحرينية فوزية السندي والقطرية سعاد الكواري.

المصدر : الجزيرة