لوحة فنية معروضة في متحف فان جوخ في أمستردام

قفز سعر لوحة زيتية من أقل من 100 دولار إلى 550 ألف دولار بعد أن أصبح من المعتقد أنها إحدى أعمال الرسام الهولندي الشهير فنسنت فان جوخ.

واللوحة التي لا تحمل توقيعا تصور فلاحة قوية البنية ومتجهمة ترتدي غطاء رأس أبيض وأثارت اهتماما كبيرا بمجرد عرضها في المزاد بعد يوم واحد من اكتشاف أنها ربما كانت عملا غير معروف لفان جوخ رائد المدرسة التأثيرية.

وبدأ المزاد الذي أقيم في قاعة مزدحمة في منطقة جينزا الراقية في طوكيو بمبلغ 15 مليون ين ياباني (حوالي 125 ألف دولار) ثم ارتفع السعر بسرعة ليشتريها سمسار بمبلغ 66 مليون ين ( 550 ألف دولار) لصالح الياباني توشيو ناكاماتو البالغ من العمر 73 عاما وهو مدير متحف في غربي اليابان.

وبانتهاء المزاد أسدل الستار على قصة غير عادية تحولت فيها اللوحة التي أطلق عليها الآن اسم (الفلاحة) من رسم غير ذي شأن ضمن مجموعة لوحات أرسلها جامع لوحات ياباني إلى صالة مزادات شينوا للمزادات الفنية إلى عمل فني قيم.

ومما صعب من مهمة اكتشاف نسب اللوحة التي لا تحمل توقيعا لفان جوخ بعض عمليات الترميم السيئة التي شوهت الأسلوب المميز للفنان ولكن مسؤولي قاعة المزادات ساورتهم الشكوك بشأن التشابه في أسلوب اللوحة مع عمل فني آخر لفان جوخ ولذا أرسلوا صورة إلى متحف فان جوخ في أمستردام.

وقال يوشيوري كوراتا رئيس شينوا "تلقينا مكالمة هاتفية من متحف فان جوخ في يناير/كانون الثاني وطلبوا رؤية اللوحة ولذا أخذناها إلى أمستردام واستغرق الأمر أسبوعين ولكنهم قالوا إنها لوحة أصلية".

وأرسل لويس فان تيبورغ المشرف على متحف فان جوخ خطابا إلى شينوا قال فيه إن المتحف يرى اللوحة عملا أصليا للفنان قائلا "ولكن نظرا للترميم فقدت اللوحة معظم جوانب هويتها الأصلية ولا تظهر ضربات فرشاة فان جوخ المميزة بشكل كامل".

وفي عام 1987 اهتزت أسواق الفن في العالم بأسره عندما اشترت شركة ياسودا اليابانية للتأمين لوحة (عباد الشمس) لفان جوخ الذي يعشق اليابانيون أعماله بأكثر من 36 مليون دولار.

المصدر : رويترز