تمثال جائزة أوسكار الذهبي

عبرت الممثلة الأميركية الشهيرة ميريل ستريب عن ازدرائها الشديد للسباق على نيل جوائز الأوسكار السينمائية قائلة إن أبرز حدث في حياة صناعة السينما تحول إلى ما يشبه حملة سياسية.

ويمكن أن تسجل ستريب رقما قياسيا إذا أعلن ترشيحها للجائزة الأسبوع القادم، لكنها قالت إنها تعتبر التسابق على جوائز أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية أمرا منفرا.

وقالت ستريب لصحيفة ديلي تلغراف اليوم الثلاثاء "أجده شيئا مزعجا أن يصبح السعي للحصول على جوائز الأوسكار أشبه بحملة سياسية.. إنه حقيقة شيء منفر" وأضافت "لن يمضي وقت طويل حتى يبدؤوا في الدفع لبث إعلانات تلفزيونية حول أفضل فيلم وأفضل ممثل وما شابه ذلك".

وتتنافس الممثلة البالغة من العمر 53 عاما على الترشيح لجائزة أفضل ممثلة لدورها في فيلم (الساعات) المأخوذ عن نص أدبي وجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم (التبني).

ورشحت ستريب من قبل 12 مرة لنيل جائزة الأوسكار وفازت بها مرتين عن فيلمي (كرامر ضد كرامر) و(اختيار صوفي) وتقاسمت عدة مرات الترشيح لنيل الجائزة مع الممثلة كاثرين هيبورن.

ومن المقرر إعلان ترشيحات الأوسكار في الحادي عشر من الشهر الجاري بينما يقام حفل توزيع الجوائز في 23 مارس/ آذار.

المصدر : رويترز