افتتح في أبو ظبي السبت أسبوع ثقافي جزائري يشمل أنشطة متعددة تضم عروضا سينمائية ومسرحية ومعرضا للكتاب، وهو أول أسبوع ثقافي رسمي للجزائر في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال المستشار الثقافي بالسفارة الجزائرية مقدم أحمد إن هذا أول مهرجان ثقافي جزائري رسمي في الإمارات، حيث سبق أن أقيم مهرجان ثقافي جزائري قبل بضعة أعوام ولكن بصفة غير رسمية، وكان بدرجة أقل من الناحية التنظيمية والإعلامية.

ويشمل المهرجان -الذي يختتم يوم الجمعة المقبل بأمسية غنائية لمطربين من مختلف الأنماط الشعبية الموروثة في الجزائر- عرض ثلاثة أفلام سينمائية أهمها (رشيدة) للمخرجة أمينة شويخ الحائز هذا العام على الجائزة الأولى لمهرجان السينما العربية في باريس الذي ينظمه معهد العالم العربي في باريس.

ويتناول الفيلم وهو إنتاج جزائري فرنسي مشترك وفاز بعدة جوائز في مهرجانات سينمائية أخرى الإرهاب كقضية اجتماعية تمتد إلى كل الشرائح في المجتمع وليس لفئة أو تيار بعينه.

وقال الطيب بلعين وزير التشغيل الجزائري في كلمة الافتتاح "إن وجود الأسبوع الثقافي الجزائري في الإمارات دليل على أن الجزائر تفتح عهدا جديدا مؤسسا على قاعدة أن تلاقي الأطراف بين مشرق ومغرب هذا الوطن العربي من أجل تعاون متميز لن يمر إلا عبر العمل الثقافي والتراثي" موجها الدعوة إلى الإمارات لإقامة مهرجان ثقافي في بلاده.

ويشمل المهرجان أيضا عرض أزياء نسائية ومحاضرات منها محاضرة تحت عنوان "مساءلات الأدب الجزائري المعاصر في اللغة والتاريخ" لأمين الزاوي وهو كاتب وروائي باللغتين الفرنسية والعربية والمدير العام للمكتبة الوطنية الجزائرية.

المصدر : رويترز