سيعرض قريبا في تركيا فيلم (أرارات) الذي يتحدث عن المجازر التي ارتكبتها الدولة العثمانية بحق الأرمن إذا ما سمحت الرقابة به وفق ما أفاد موزع الفيلم في تركيا أمس الثلاثاء.

وقال صباح الدين شيتين الذي اشترى حقوق الفيلم "لقد اشترينا هذا الفيلم الذي قيل عنه إنه معاد لتركيا والذي يدافع بالفعل عن الطروحات الأرمنية, لأننا نريد أن يراه المشاهدون الأتراك".

وقال شيتين الذي سبق واشترى حقوق الفيلم الوحيد الذي صور باللغة الكردية وهو بعنوان (زمن الأحصنة الثملة) "إن المخرج أتوم إيغويان الكندي الجنسية اقترح بنفسه حذف مقطع من الفيلم لعرضه في تركيا, والذي يصور قيام جنود من الجيش العثماني باغتصاب نساء أرمنيات حيث أنه لا علاقة له بالتاريخ بحسب شيتين.

وأبدى الموزع تفاؤله بشأن موافقة لجنة الرقابة على عرض الفيلم في تركيا, مشيرا إلى أنه لم يتم حظر أي فيلم من قبل بقرار من هذه اللجنة التي تضم ضابطا من مجلس الأمن القومي, وهو هيئة تصدر توصيات شهرية إلى الحكومة وأضاف "لا أعتقد أن هذا الفيلم سيخضع للرقابة".

وأوضح شيتين "أنا نفسي انتمي إلى عائلة نجت من القمع الذي مارسته المليشيات الأرمنية في المنطقة عام 1916, وليس لدي بالتالي أي عقدة حيال 1915".

واعتبر أن هذا الفيلم "ينبغي أن يساعد على نشر روح التسامح بين الجمهور التركي".
وسيعرض الفيلم على لجنة المراقبة والتقييم السينمائي في مارس/ آذار على أن يبدأ عرضه على الجمهور خلال مهرجان إسطنبول السينمائي في أبريل/ نيسان تمهيدا لخروجه في صالات السينما في سبتمبر/ أيلول أو أكتوبر/ تشرين الأول.

ويتحدث الفيلم الذي أخرج العام 2002 عن المجازر التي تعرض لها الأرمن في الأناضول خلال الحرب العالمية الأولى, حيث تؤكد أرمينيا مقتل نحو 1.5 مليون شخص خلال السنوات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية في حين تذكر أنقرة من جهتها أن نحو 300 ألف أرمني قتلوا إلى جانب الروس في معارك خلال الحرب العالمية الأولى وعمليات ترحيل للسكان.

المصدر : الفرنسية