اكتشاف بقايا معبد فرعوني في الصحراء الغربية
آخر تحديث: 2003/2/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/18 هـ

اكتشاف بقايا معبد فرعوني في الصحراء الغربية

أعلن عالم المصريات الإيطالي باولو غالو أمس الثلاثاء اكتشاف بقايا معبد فرعوني في الصحراء الغربية يضم نقوشا بارزة ستسمح دراستها بتعميق معرفة التطورات في الواحات المصرية إبان القرن الرابع قبل الميلاد.

وقال غالو -وهو من البعثة الأثرية لجامعة تورينو- "إن المعبد المدمر كليا والمطمور بالرمال وسط الصحراء والبالغ طوله حوالي عشرين مترا يقع على مسافة 140 كم من سيوه (غربا) على ضفاف واحة مهجورة" حيث رسمت على الكتل المتبقية من الجدران الموحلة نقوش بارزة تمثل كبريات الآلهة في مدافن عظماء الأمة.

وتبذل البعثة الإيطالية حاليا أقصى جهودها لإنقاذ أكثر هذه الكتل أهمية والمهددة بالرياح العاصفة التي تهب دائما في تلك النواحي. وأضاف غالو أن الجزء القديم من المعبد شيده وزينه الفرعون نختانبو الأول (380-362 قبل الميلاد) وبفضل الكتابات الهيروغليفية التي اكتشفت في الموقع كان من الممكن تحديد اسم الواحة في قديم الزمان وهو إيميسبيب.

وأكد غالو الأهمية التاريخية الكبرى للاكتشاف نظرا لعدم وجود أي نصب تذكاري للفرعون نختانبو الأول في منطقة سيوه حتى الآن موضحا أن الاكتشاف يؤكد الرغبة السياسية للفرعون في منح منطقة الواحات الغربية في مصر مكانة مميزة وتحسين شبكات طرق القوافل فيها مع وادي النيل. ويعرف علماء الآثار الموقع منذ عام 1920 لكن وجود هذا المعبد بقي أمرا مجهولا من قبل العلماء إلى وقت قريب.

المصدر : الفرنسية