بطل الفيلم بين أفليك

فرضت الرقابة على الأعمال السينمائية بماليزيا أمس الجمعة حظرا على الفيلم الأميركي (الجريء) الذي يدور حول شخص ذي قوة خارقة يعمل نهارا بالمحاماة وليلا في مكافحة الجريمة ويلعب بطولته النجم السينمائي بين أفليك.

ويتوقع أن تأثير الحظر سيكون ضئيلا حيث أن نسخ الفيلم المنسوخة بشكل غير قانوني على أسطوانات مدمجة ورقمية متاحة بالفعل في شوارع كوالالمبور والذي سيبدأ عرضه في الولايات المتحدة أيضا بداية الأسبوع القادم.

ونقل عن مسؤولين قولهم إن الفيلم يحتوي على مشاهد عنف وعناصر أخرى غير مستحبة وقال نائب وزير الداخلية شور شي هيونغ إنه "في معظم الأحيان تدخل الرقابة يكون كافيا إذا كانت بعض المشاهد في حاجة للحذف ولكن إذا كان تدخل الرقابة مطلوبا بشكل زائد عن الحد مما يجعل الفيلم بلا معنى فمن الأفضل منع عرضه".

وأضاف شور أن شركة فوكس القرن العشرين والتي أنتجت الفيلم ناشدت هيئة الرقابة بماليزيا بإعادة النظر في قرارها ولم يتسن الاتصال في الحال بمسؤولي الرقابة للتعليق.

وتكاد تكون كل الأفلام الأميركية متوفرة على أسطوانات مدمجة ورقمية منسوخة في ماليزيا مقابل حوالي عشرة رينجات (2.6دولار) للأسطوانة الواحدة.

ويجسد أفليك في فيلم (الجريء) شخصية ماتو مردوخ الذي يفقد بصره من جراء إشعاع نووي وهو يحاول إنقاذ حياة شخص آخر لكنه يكتسب قوة بصرية خارقة أشبه بالرادار تجعله قادرا على الرؤية في الظلام ويجوب شوارع نيويورك ليلا ليواجه أشرس رجال العصابات.

المصدر : رويترز