الفرقة القومية للفنون الشعبية افتتحت المهرجان بعرضين
من الرقص الشعبي (أرشيف)
افتتح اليوم الثلاثاء في بغداد أول مهرجان مسرحي تشهده العاصمة العراقية بعد سقوط النظام العراقي السابق ووقوع البلاد تحت الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة بمشاركة تسع مسرحيات تقدم على خشبة المسرح الوطني.

وقدمت فرقة الفنون الشعبية عرضين من الرقص الشعبي، تلتهما لوحة ثنائية من الباليه المعاصر تمجيدا لبغداد، على وقع أغنية "كثر الحديث عن التي أهواها" للمطرب العراقي كاظم الساهر.

ثم ابتدأت العروض, وهي مجانية, بمسرحية "كونشرتو" المقتبسة عن مسرحية "بستان الكرز" لتشيخوف.

وأكد وزير الثقافة العراقي مفيد الجزائري أن المسرحيين العراقيين "عبروا على مدى عشرات السنين عن أنفسهم بالرمز والسرد المراوغ ليحتموا من الرقابة وأن الوقت حان لتخرج النصوص من الغموض إلى أصالتها".

وقد اختارت الأعمال لجنة مختصة يترأسها مستشار وزارة الثقافة الشاعر العراقي صادق الصائغ.

وقال الصائغ إنه تم اختيار المسرحيات المشاركة في المهرجان الذي يستمر أربعة أيام من أعمال عراقية سابقة لم يتسع المجال الرقابي في السابق لعرضها على الجمهور العراقي.

المصدر : الفرنسية