قررت حكومة سنغافورة الاستثمار في المجال السينمائي وخصصت مبلغ 100 مليون دولار سنغافوري (58 مليون دولار أميركي) لإنتاج أفلام وثائقية للتصدير.

وأعلنت الحكومة عن شراكة مع شبكة ديسكفري التلفزيونية في آسيا وهي وحدة تابعة لمؤسسة ديسكفري كوميونيكيشنز الأميركية لمساعدة مخرجي التلفزيون وصناع السينما على إنتاج مواد قيمة تصلح للعرض على الشبكة.

وحددت سنغافورة الأفلام التسجيلية هدفا للاستثمار باعتبارها تخصصا مستقلا، ويرى المسؤولون التنفيذيون أن سوق هذه الأفلام واعدة، وترغب سنغافورة في دعم الممثلين والكتاب والفنيين لبناء قطاع سينمائي تصديري جديد يحل محل الصناعات التصديرية التي تتحول باطراد إلى دول أرخص مثل الصين.

وقال مدير الإنتاج في ديسكفري فيكرام تشانا "ما نعتزم عمله ليس أفلاما تسجيلية بالأسلوب الغربي، بل أفلاما أكثر عالمية من منظور آسيوي".

وقالت لجنة السينما في سنغافورة أنها خصصت الأموال لمساعدة خمسة مخرجين ومنتجين جدد على الأقل على أن ينتج كل منهم فيلمهم الأول ومساعدة كتاب السيناريو على إنتاج نصوص يمكن تحويلها إلى أفلام، وهدف سنغافورة هو إنتاج نحو خمسة أفلام منخفضة التكلفة سنويا.

ويعمل أكثر من 38 ألفا في قطاع الإعلام في سنغافورة ويسهمون بنسبة 1.5% من إجمالي الناتج المحلي. والأمل هو زيادة عدد العاملين إلى 50 ألفا ورفع إسهامهم في الناتج إلى 3% بحلول عام 2012.

المصدر : رويترز